هاشتاغ "متى تتخلص السعودية من التشدد" يثير جدلاً على تويتر

trending tag

نعرض عليكم أكثر القضايا التي تداولها مستخدمو تويتر في العالم العربي على مدار اليوم الماضي.

#متى_تتخلص_السعودية_من_التشدد

مصدر الصورة Getty Images

أبرز هاشتاغ اهتم به مستخدمو تويتر في السعودية اليوم هو #متى_تتخلص_السعوديه_من_التشدد الذي نتج عنه جدل على نطاق واسع في أوساط المغردين السعوديين.

وانقسم مستخدمو الهاشتاغ إلى فريقين.

الفريق الأول الذي دعم الهاشتاغ قال إن بلده "سيتخلص من التشدد" عندما "يدرك كل فرد في المجتمع أن لكل إنسان حرية الاختيار"، وعندما "يتم القضاء على الجهل"، وعندما "يتم احترام حقوق المرأة والتخلص من الفتاوى الغريبة التي تشوه الإسلام" على حد قولهم.

أما الفريق الذي عارض الهاشتاغ فتساءل عن "أي تشدد" يتحدث الآخرون؟

وأشار هذا الفريق إلى أن "السعودية ليست دولة متشددة وإنما دولة إسلامية تحكم بشرع الله وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر".

كما عبر هؤلاء عن فخرهم ببلدهم قائلين إن "العاقل يفهم الإسلام دين يسر وليس دين عسر"، واتهموا داعمي الهاشتاغ بالليبرالية قائلين إنهم يحاولون زرع الفتنة في المجتمع السعودي.

وظهر هاشتاغ #متى_تتخلص_السعوديه_من_التشدد في أكثر من 32 ألف تغريدة.

#عايز_تسافر_ليه

مصدر الصورة PRAKASH SINGH/GETTY IMAGES

وننتقل إلى مصر حيث انتشر هاشتاغ #عايز_تسافر_ليه الذي ظهر في أكثر من 107 ألف تغريدة.

وعدد مغردون الأسباب التي قد تدفعهم إلى التفكير في مغادرة مصر والبحث عن حياة جديدة في بلد آخر، ومن ضمن الأسباب التي تكررت بشكل كبير "لأن البلد تقوم على الوسائط والرشاوى" ولأن "مستوى التعليم سيء" على حد قولهم.

كما ذكر آخرون أن "الفقر والجهل والإحساس بقلة الكرامة" قد يدفعهم إلى السفر.

وتداول آخرون الهاشتاغ بأسلوب ساخر، فكتب أحدهم: "زهقت من الترفيه والعيشة الحلوة في مصر قلت اسافر" وكتب شخص آخر يقول إنه يرغب بالتأكد من "كلام الناس الذين يقولون أن حال مصر أفضل من حال دول أخرى".

بالمقابل، كتب بعض المغردين إنهم لم يفكروا يوماً بمغادرة مصر لأن مصاعب الحياة تواجه الناس في كل مكان.

مواضيع ذات صلة