"محرقة الأسد" تثير رعب مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي

قضايا اليوم: بيان للخارجية الأمريكية يتهم الحكومة السورية بإنشاء محرقة بشرية للتخلص من جثث المساجين القتلى يثير ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومغردون في البحرين يلقون الضوء على ما يصفوه بمعاناة المساجين في بلدهم عبر هاشتاغ #معاناه_معتقلي_البحرين.

"محرقة الأسد"

مصدر الصورة Twitter

تتهم الولايات المتحدة الحكومة السورية بإنشاء محرقة للتخلص من جثث الآلاف من المساجين الموتى جدلا وصخبا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول مستخدمون صورا نشرتها الخارجية الأمريكية والتقطتها أقمار صناعية لما وصفت بمحرقة في سجن صيدنايا.

وعلقت إيمان بقولها: "قال محرقة بشرية بصيدانيا... إن سوريا كلها أصبحت محرقة بشرية."

ويأتي الإعلان الأمريكي تزامنا مع مفاوضات تجري في جنيف بين الحكومة السورية والمعارضة. وكتب مستخدم معلقا: "إن كان الأسد يستخدم محرقة للجثث كيف للدول أن تتحدث عن مفاوضات بل إن اجتثاثه من كرسيه وقصره يجب أن يكون أول هم عند الحكومات لينقذوا شعبا."

واستخدم المغردون هاشتاغ #صيدنايا للتفاعل حول القضية. وقدم مستخدم قراءته لردود الفعل المتوقعة على البيان الأمريكي، وكتب: "بيان الخارجية الأمريكية عن محرقة رفات الشهداء في صيدنايا خطوة تؤدي لنتائج على أكثر من مستوى هي بداية هتلرة بشار فالمحرقة تحرك ضمير الغرب."

#معاناه_معتقلي_البحرين

وفي البحرين تداول مغردون هاشتاغ #معاناه_معتقلي_البحرين في محاولة لإلقاء الضوء على ما وصفوه بسوء معاملة المساجين في البحرين.

وكتب مغرد: "الوضع مأساوي جدا. المساجين محرومون من أبسط حقوقهم. هذا بالإضافة إلى الإهانات والمضايقات وغيره."

مصدر الصورة Twitter

وكتبت مستخدمة أخرى عبر الهاشتاغ: "السجناء هُم بشر ولهم حقوق ومن الواجب حفظ كرامتهم وإنسانيتهم، فمن كرامة المواطن تصنع كرامة الأوطان.

بينما طالب آخرون بالإفراج عن معتقلين سياسيين ومفقودين انقطعت الأخبار عنهم بعد إلقاء القبض عليهم.

مواضيع ذات صلة