غضب وحزن على تويتر بعد تفجير #الكرادة

حظي تفجير وقع في الجادرية بحي الكرادة جنوبي وسط بغداد باهتمام واسع من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم العربي.

فقد قتل ما لا يقل عن 15 شخصا وجرح أكثر من 60 بعد أن استُهدف محل شهير للمثلجات تذهب إليه العائلات بعد الإفطار في شهر رمضان.

وأطلق نشطاء عراقيون هاشتاغ #الكرادة و #تفجير_الكرادة للتحدث والتعليق على الأحداث الأخيرة. وحصد #الكرادة أكثر من 15 ألف تغريدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وأدان المغردون بشدة التفجير وطالبوا السلطات العراقية والحكومة بحماية المدنيين وباتخاذ إجراءات أمنية مشددة لمنع حصول تفجيرات مشابهة.

ونشر المغردون صورا ومقاطع فيديو من مكان الحادث تظهر حجم الدمار الذي خلفه الانفجار.

ولم يكن هذا الانفجار القضية الوحيدة الذي تحدث عنها المغردون. إذ تكلم النشطاء عن حادثة تفجير أخرى بسيارة مفخخة في ساحة الشهداء في قلب بغداد أسفرت عن وقوع عدد من القتلى والجرحى.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وأتت غالبية التغريدات غاضبة ومنتقدة للحكومة لعدم حماية المدنيين على حد قولهم. وغلبت نبرة الحزن على التغريدات حيت تحدث كثيرون عن استهداف الأطفال والمدنيين العزل.

وأعادت هذه التفجيرات ذكريات سيئة ومحزنة للعديد من العراقيين الذين إما فقدوا أقرباء أو أصدقاء لهم في تفجيرات سابقة أو عاشوا في خوف مستمر من هجمات محتملة.

مصدر الصورة Twitter
مصدر الصورة Twitter

وكتب مغرد عراقي على تويتر: "يبدو أن الموت والحزن رفض أن يغادر شوارع #الكراده ويرفض أن تجف دموع الأمهات التي ذرفت برمضان المنصرم. #الصدمه انك تموت لأنك عراقي عشقت وطنك."

مواضيع ذات صلة