انتشار لهاشتاغ "#قطر_ترفض_المصالحة" في الخليج

قضايا اليوم: "#قطر_ترفض_المصالحة" يتصدر اهتمامات المغردين في الخليج بعد رفض قطر قائمة المطالب التي تقدمت بها عدد من الدول العربية، بينما انتشر في قطر هاشتاغ حمل عنوان #اجمل_ما_في_الحصار. ونجد ايضا اهتمام بالتفجير الانتحاري الذي وقع في العاصمة السورية دمشق الأحد.

"#قطر_ترفض_المصالحة"

مصدر الصورة Getty Images

نبدأ اليوم تقريرنا بالتفاعل المستمر حول الأزمة الخليجية بين قطر ودول مجاورة لها.

ونجد صباح الأحد انتشارا واسعا لهاشتاغ #قطر_ترفض_المصالحة الذي ظهر في نحو ستين ألف تغريدة، وجاء في قائمة أكثر الهاشتاغات تداولا في عدد من الدول العربية.

ويأتي انتشار الهاشتاغ بعد تصريحات لوزير الخارجية القطري رفض فيها قائمة المطالب التي تقدمت بها عدد من الدول العربية إلى قطر.

وتباينت ردود فعل المغردين عبر الهاشتاغ، إذ نند البعض بما وصفوه الرفض القطري للصلح بينها وبين جيرانها، وكتب أحد المغردين السعوديين: "قطر تفرض الصلح وترفض المصالحة، وبشؤونها الداخلية تعث بالأرض فساداً".

بينما وصف مستخدم رفض قطر للمطالب بأنه رفض للوصاية السعودية، وكتب: "قطر ترفض الوصاية السعودية، على سيادتها اسلوب التهديد انتهى زمانه من يمد يده للسلام نمد له قلوبنا ومن يعادينا يتحمل منا".

ودعا مستخدمون آخرون إلى "التآلف" بين الشعوب العربية، وكتب حساب حمل اسم "شباب اليمن": نسأل الله أن يؤلف بين القلوب وأن يطفئ نوازع الشر وأن يخمد نيران القطيعة بين الأشقاء".

#اجمل_ما_في_الحصار

مصدر الصورة Getty Images

وعلى صعيد متصل ظهر في قطر هاشتاغ حمل عنوان #اجمل_ما_في_الحصار يحاول خلاله مستخدمون قطريون رصد ما تعلموه خلال ما وصفوه بالحصار الذي فرضته عليهم دول خليجية.

وورد على الهاشتاغ 14 ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وكتب أحد المغردين على الهاشتاغ: "أجمل ما في الحصار إنه اظهر الوجه الجميل للكويت وعمان وتركيا وخلوا العالم تشوف تكاتف الاخوان وسندهم وأثبتوا انهم خير من يمثل الامه الإسلامية."

بينما رأى مغردون قطريون آخرون إنه ليس هناك أي شيء جميل في الحصار الذي فرض على دولتهم على حد وصفهم.

تفجير #دمشق

مصدر الصورة Syrian TV

وننتقل إلى سوريا حيث وقع هجوم انتحاري في العاصمة دمشق راحت ضحيته 19 أشخاص على الأقل.

وكانت السلطات الأمنية تلاحق ثلاث سيارات مفخخة حاولت دخول العاصمة دمشق. وبحسب التقارير، تمكنت قوات الأمن من تفجير اثنتين في مدخل دمشق، بينما تمكنت السيارة الثالثة من دخول دمشق وعند محاصرتها فجر انتحاري نفسه.

وكتب الصحفي السوري حسين مرتضى: "تمكن الجهات الأمنية من افشال وصول الإرهابيين إلى أهدافهم في دمشق قلل من عدد الشهداء والجرحى".

وظهر هاشتاغ حمل اسم العاصمة السورية في أكثر من ثلاثة آلاف تغريدة على مدار الثلاث ساعات الماضية.

مواضيع ذات صلة