"#الخامس_جويليه_كن_جزايريا" دعوة للتمسك بالإرث الجزائري في عيد الاستقلال

قضايا اليوم: انتشار هاشتاغ #الخامس_جويليه_كن_جزايريا أطلقته الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي تدعو خلاله إلى التمسك بالإرث الجزائري في عيد الاستقلال، وانقسام بين المستخدمين الأتراك تجاه هاشتاغ يدعو إلى ترحيل السوريين من تركيا، وانتشار هاشتاغ #قطر_للبترول في قطر تزامنا مع تداول أنباء عن زيادة قطر إنتاجها من النفط والغاز.

#الخامس_جويليه_كن_جزايريا

مصدر الصورة Getty Images

نبدأ اليوم تقريرنا من الجزائر حيث انتشر هاشتاغ #الخامس_جويليه_كن_جزايريا أطلقته الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي في إشارة إلى الاحتفالات بعيد الاستقلال الأربعاء الخامس من يوليو/تموز.

وتدعو الحملة التي دشنتها الكاتبة الجزائرية إلى الاحتفال بالتراث الجزائري والدفاع عنه، وعبر حسابها على فيسبوك، علقت على الأسباب وراء الحملة قائلة: "كن جزائريا في الخامس جويلية ليراك العالم بهويتك وتقاليدك، فلقد كافحت أجيال جزائرية على مدى قرن ونصف القرن كي لا يطمس الاستعمار هويتنا، وعلينا في ذكرى الاستقلال أن نقول لها أننا حافظنا على الأمانة، بارتداء أزيائنا و حماية تراثنا من النهب و النسيان."

مصدر الصورة Facebook
Image caption من حساب أحلام على فيسبوك

وعبر الهاشتاغ على تويتر نشر مستخدمون جزائريون أغاني وأشعار وطنية.

وورد على الهاشتاغ أكثر من سبعة آلاف تغريدة على مدار اليومين الماضيين.

مغردون أتراك: "رحلوا السوريين"

مصدر الصورة Getty Images
Image caption صورة للاجئين سوريين يفرون من كوباني

وننتقل إلى تركيا حيث انتشر هاشتاغ يدعو إلى ترحيل السوريين من تركيا، وذلك بعد أن انتشر هاشتاغ مماثل له أمس ربطه مستخدمون بقيام شاب سوري بتصوير فتيات تركيات في البحر الأمر الذي أثار غضب المصطافين الأتراك.

وانقسم المغردون الأتراك بين من يؤيد الهاشتاغ ومن يرفضه.

وورد على الهاشتاغ الذي حمل عنوان "رحلوا السوريين" أكثر من خمسين ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

كما ظهر هاشتاغ آخر حمل عنوان "اللاجئون السوريون إخوتنا" يرفض طرد السوريين من تركيا.

#قطر_للبترول

مصدر الصورة Getty Images

وفي قطر ظهر هاشتاغ #قطر_للبترول بعد تداول أنباء عن اعتزام قطر زيادة إنتاجها من النفط والغاز.

وجاء انتشار الهاشتاغ بعد إعلان مساعد رئيس تحرير جريدة الوطن القطرية عن مؤتمر صحفي مهم على حد وصفه لشركة قطر للبترول، الثلاثاء.

ويأتي ذلك وسط أزمة سياسية ودبلوماسية تعصف بدول الخليج، بين قطر من جهة، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، بينما تتوسط الكويت بين الجانبين.