انتشار هاشتاغ #الامارات_وراء_اختراق_الوكالة في الخليج

قضايا اليوم: انتشار هاشتاغ #الامارات_وراء_اختراق_الوكالة في الخليج بعد نشر صحيفة الواشنطن بوست مقالا يستند إلى مصادر في المخابرات الأمريكية يتهم الإمارات باختراق وكالة الأنباء القطرية، واهتمام بالموسم الجديد من سلسلة صراع العروش، وجدل في السعودية حول "حرية الملبس".

#الامارات_وراء_اختراق_الوكاله

مصدر الصورة Getty Images

نبدأ اليوم تقريرنا من الخليج حيث انتشر هاشتاغ يشير إلى مقال في صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية استند إلى مصادر في المخابرات الأمريكية يتهم الإمارات باختراق وكالة الأنباء القطرية ونشر تصريحات للأمير القطري التي لعبت دورا في اندلاع الأزمة الخليجية الحالية.

وتداول المغردون هاشتاغ #الامارات_وراء_اختراق_الوكاله الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات تداولا في كل من قطر والإمارات، كما ظهر في المركز الثاني بالسعودية.

وورد على الهاشتاغ أكثر من 25 ألف تغريدة على مدار السبع ساعات السابقة لكتابة هذا التقرير.

وجاءت تعليقات القطريين عبر الهاشتاغ مناهضة للإمارات بناء على تلك الاتهامات، وعلق أحد المستخدمين القطريين: "الحقيقة تظهر مهما حاولت أن تخفيها."

ونقلت قناة الجزيرة القطرية نفيا للسفير الإماراتي بواشنطن لأي دور لبلاده في اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية أو أي مواقع حكومية قطرية أخرى.

الموسم السابع من "صراع العروش"

مصدر الصورة Twitter

وننتقل إلى موضوع استحوذ على اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي داخل العالم العربي وخارجه وهو بدء الموسم السابع لسلسلة Game of Thrones أو "صراع العروش" الشهيرة.

وعُرضت أولى حلقات الموسم الجديد مساء الأحد، ما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، وانتشر هاشتاغان بالإنجليزية يحملان اسم السلسلة في موسمها السابع ورد عليهما أكثر من مليون تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

ونشر المستخدمون لقطاتهم المفضلة في الحلقة الجديدة، وناقشوا الأحداث الجديدة وشخصيات المسلسل التي يتابعونها منذ سنوات.

"حرية اللباس ليست جريمة"

مصدر الصورة Twitter
Image caption الصورة التي يعتقد انها أشعلت القضية

في موضوع آخر، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية صباح اليوم بقصة سيدة تسمي نفسها "مودل خلود"، نشرت على حسابها صورا أثناء تجوالها داخل القرية التراثية في مدينة أشيقر بوسط المملكة، حين كانت خالية تماما من الزوار. وتظهر السيدة في هذه الصور بملابس وصفها مغردون بأنها غير محتشمة ومخالفة للعادات.

وعلى إثر ذلك، انتشرت تغريدات موسومة بعبارة "مطلوب محاكمة مودل خلود"، فجاءت الردود عليها بهاشتاغ آخر بعنوان "حرية اللباس ليست جريمة"، وورد على الهاشتاغ الأول 12 ألف تغريدة بينما ورد على الثاني أكثر من 65 ألف تغريدة.

من بين مستخدمي الهاشتاغ الأول علي الشمراني الذي يقول: "نعم! نطالب بمحاكمتها وإنزال أشد العقوبات بحقها".

لكن معلقة استخدمت الهاشتاغ الثاني لتقول: "تركتم كل مشكلات العالم وهموم البشر وظلم المساكين ونهب الحقوق وسرقة الأموال، واشتغلتم بإنسانة لأنها لم تلبس العباءة؟"

مواضيع ذات صلة