ترحيب عبر تويتر بعودة "أم كلثوم" إلى شاشات السعودية

قضايا اليوم: ترحيب عبر تويتر بعودة "أم كلثوم" إلى شاشات السعودية بعد غياب دام عقود، وترحيب أيضا بقرار السماح للطالبات السعوديات من حمل هواتفهن المحمولة في الحرم الجامعي، وردود فعل عربية على هجوم لاس فيجاس.

#ام_كلثوم_تعود_للقناه_السعوديه

مصدر الصورة Getty Images

نبدأ اليوم تقريرنا من السعودية حيث اهتم المستخدمون بعودة تسجيلات للمطربة المصرية الشهيرة الراحلة أم كلثوم إلى شاشات التليفزيون السعودي الرسمي بعد غياب دام عقود.

وأعلنت القناة الثقافية السعودية عبر حسابها على تويتر أنها ستعرض سهرة فنية لسيدة الغناء العربي على حد وصفها بعد منتصف الليل الاثنين.

وعلى إثر ذلك انتشر هاشتاغ حمل عنوان #ام_كلثوم_تعود_للقناه_السعوديه بصورة كبيرة ليظهر في أكثر من 60 ألف تغريدة على مدار الساعات ال13 الماضية.

وقوبل قرار رفع حظر بث الحفلات الغنائية على القنوات السعودية الرسمية ترحيبا لدى كثير من المستخدمين.

وغردت السعودية منال الشريف، التي لعبت دورا في الحملات التي طالبت بالسماح للمرأة بالقيادة، معلقة على القرار كاتبة: "هالخبر لوحده كأننا أخيرا فقنا من كابوس عشناه ٣٨ سنة.. شكرا للقناة الثقافية".

بينما غرد آخر: "أهلا بالهرم الرابع على شاشاتنا ... أهلا كوكب الشرق" في إشارة إلى أم كلثوم.

ونشر عديد من المستخدمين مقاطع وكلمات من أغاني شهيرة لأم كلثوم.

بينما كان لآخرين آراء مخالفة.

#السماح_للجامعيات_بالجوال

مصدر الصورة Getty Images

وما زلنا في السعودية مع قرار آخر من السلطات لاقى ترحيبا وهو قرار رفع حظر دخول الطالبات الحرم الجامعي حاملين هواتفهن المحمولة.

ونشر المتحدث الرسمي لوزارة التعليم السعودية مبارك العصيمي تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر الاثنين مؤكدا رفع الحظر.

ودشن المغردون هاشتاغ #السماح_للجامعيات_بالجوال الذي ظهر في أكثر من 140 ألف تغريدة منذ صدور القرار.

ورحب العديد بالقرار الذي يأتي بعد القرار التاريخي بالسماح للمرأة بالقيادة الأسبوع الماضي، وكتبت مستخدمة: "أسبوع أسطوري وانتصار لنا يا معشر النساء".

هجوم #لاس_فيغاس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption صورة من موقع هجوم لاس فيغاس

ناقش المغردون في العالم العربي الهجوم الذي وقع بلاس فيغاس والذي راح ضحيته أكثر من خمسين قتيلا ومئات الجرحى.

وانتشر هاشتاغ #لاس_فيغاس الذي استخدمه المستخدمون للتعليق على الهجوم، وظهر في أكثر من ستين ألف تغريدة.

وكانت أكثر النقاط نقاشا هي إحجام قسط كبير من وسائل الإعلام عن وصف المهاجم بالإرهابي.

واعترض العديد على عدم تسمية القاتل بالإرهابي، قائلين إن تسمية الإرهابي تطلق فقط على المسلمين.

مواضيع ذات صلة