#القدس_عاصمة_فلسطين ردا على "خطة ترامب"

موضوعات عديدة استأثرت باهتمام المغردين العرب، من بينها، ترجيح أن يعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونتائج قرعة كأس العالم 2018 في روسيا، والقدرة الشرائية في مصر.

#القدس_عاصمة_فلسطين

تفاعل مغردون عرب مع تصريحات لمسؤولين أمريكيين بأن الرئيس دونالد ترامب، سيعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة سيلقيها الأربعاء المقبل، من خلال تدشين هاشتاغ #القدس_عاصمة_فلسطين.

مصدر الصورة ATTA KENARE

واحتل الهاشتاغ مراتب متقدمة في لائحة الهاشتاغات الأكثر تداولا في عدد من الدول العربية. وقد ربت عدد التغريدات على ما يزيد 10 آلاف تغريدة.

وصف المغردون التصريح بأنه تصعيد خطير، واستفزاز لمشاعر المسلمين. كما حذر المغردون من نقل السفارة الأمريكية للقدس وعدوا الخطوة سابقة تهدد الاستقرار في المنطقة.

وناشد المغردون الفلسطينيون العرب حكومات وشعوبا الوقوف وفقة جادة لقطع كافة أشكال التطبيع مع "الكيان الصهيوني" والضغط للحيلولة دون نقل السفارة الأمريكية للقدس.

#قرعة_كاس_العالم2018

لاتزال نتائج قرعة كأس العالم 2018 في روسيا، تلقي بظلالها على تعليقات المغردين العرب، إذ ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن حظوظ المنتخبات والتعليق على نتائج القرعة.

مصدر الصورة MLADEN ANTONOV

وتبادل المغردون عبر #قرعه_كاس_العالمٍ2018 صورا كاريكاتورية بعد الإعلان عن نتائج القرعة وحازت مجموعة مصر والسعودية على النصيب الأكبر من الصور التي جسدت مشاهد من الأفلام الكوميدية.

وانقسم المغردون ما بين متفائل ومتشائم من نتائج القرعة، ففي الوقت الذي وصف فيه البعض القرعة منصفة للدول العربية رآها آخرون صعبة. ولم تخل بعض التغريدات من اقحام السياسة فيها.

#تشتري_ايه_ب50_جنيه … هاشتاغ يلخص القدرة الشرائية في مصر

أطلق مغردون مصريون هاشتاغ #تشتري_ايه_ب50_جنيه في محاولة منهم لوصف القدرة الشرائية للمواطن والحالة الاقتصادية التي آلت إليها مصر.

مصدر الصورة MOHAMED EL-SHAHED

وقال مغردون إن ارتفاع أسعار السلع تسبب في تراجع القدرة الشرائية للأسرة المصرية البسيطة التي لم يعد باستطاعتها تأمين حاجاتها الأساسية خصوصا إذا كان معيلها يتقاضى الحد الأدنى من الأجر.

ولم يغب الحس الفكاهي من بعض التغريدات، حيث اعتمد مغردون على الكاريكاتير والنكات لتعداد الخدمات والسلع التي يمكن شراؤها بقيمة 50 جينيه.

واعتبر آخرون بأن مصر لا يعيش بها إلا الأغنياء ولا يوجد بها مكان للفقراء، وتابعوا بأن ارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة الجينه لم تترك للمواطن أي خيارات للترفيه أو شراء أي شيء إضافي، وفق قولهم.

بالمقابل، رأى مغردون ان تراجع القدرة الشرائية للمواطن أمر لا يقتصر على مصر ، و دعوا إلى دعم البضائع المحلية من أجل رفع نمو الاقتصاد.

وبحسب الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن متوسط الدخل السنوي للأسرة المصرية بلغ 44.2 ألف جنيه، ما يعادل 5000 دولار عام 2015.