بين #القدس_ستبقي_عربيه و #القدس_عاصمتنا: الغضب على تويتر يتصاعد

لا تزال ردود الفعل حول اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل تسيطر على مواقع التواصل في العالم العربي، إضافة إلى ظهور مواقف دولية وجدل حول تغريدة صحفية أردنية حول القدس.

المغردون العرب: الرفض والغضب يستمر

مصدر الصورة Getty Images

تصاعدت ردود الفعل الرافضة والغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي إثر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ومنذ كلمته مساء الأربعاء، ظهر اسمه واسم مدينة القدس في أكثر من مليون تغريدة باللغة العربية.

وانتشرت خلال الساعات الأخيرة صور ومقاطع مصورة من تظاهرات نظمت في عدد من الدول، منها فلسطين والأردن وتركيا، احتجاجا على القرار الأمريكي.

دود فعل دولية تنتشر على تويتر

وجاءت ردود الفعل الدولية عبر تغريدات وزراء خارجية الأردن والإمارات وقطر وإيران.

وإلى جانب هاشتاغ #القدس_عاصمه_فلسطين_الابديه الذي لا يزال يتصدر تويتر عالميا، ظهرت هاشتاغات جديدة على الساحة منها: #القدس_عاصمتنا و #القدس_ستبقي_عربيه.

واتجهت أنظار المغردين إلى ما سموه "تناقضا" بين غضب العرب على مواقع التواصل وضعف ردود فعلهم على أرض الواقع، مشيرين إلى العدد الهائل من التغريدات مقارنة بضعف المواقف الرسمية الصادرة عن الزعماء العرب.

جدل في السعودية حول تغريدة "مهينة"

أما في السعودية، فانشغل المستخدمون بتغريدة الصحفية الأردنية علا الفارس عن الإعلان الأمريكي، معتبرينها مهينة للمملكة.

مصدر الصورة Twitter Ola Al Fares

وأشار المغردون السعوديون إلى أن ترامب لم يزر الأردن بل زار السعودية، ومن ثم حذفت الفارس تغريدتها، مما أثار المزيد من الغضب السعودي.

ومن جهة أخرى، اعتبر البعض المسألة إلهاء عن الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل وأصروا على ضرورة التركيز على ما اعتبروها "قضايا أهم".

وتصدر هاشتاغ #علا_الفارس_تسيي_للسعوديه لائحة الهاشاغات الأكثر تداولا عالميا، بعد أن ظهر في أكثر من 75 ألف تغريدة.

وردت الصحفية صباح اليوم على الحملة التي نشأت ضدها، مؤكدة على أنها "إنسانة غاضبة مثلهم تحب السعودية وأهلها" على حد تعبيرها.