#متضامن_مع_كريم حملة على تويتر لتسليط الضوء على الغوطة الشرقية

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن واسعة مع طفل سوري يدعى كريم بعد نشر صورة له عقب إصابة بالغة في عينه ورأسه جراء القصف في الغوطة الشرقية.

مصدر الصورة youtube BBC
Image caption حملة تضامنية مع الطفل كريم

وكان كريم قد أصيب بعد ولادته بشهرين، بعد قصف استهدف منزل عائلته في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، حيث قُتلت والدته، وأصيب بكسر في الجمجمة وفقد عينه اليسرى.

ولاقت الحملة تفاعلًا كبيرًا في العالمين العربي والغربي عبر هاشتاغ #متضامن_مع_كريم بالعربية و#SolidaritywithKarim بالإنجليزية.

وأعرب المستخدمون خلال الحملة عن حزنهم وتضامنهم مع كريم، معتبرين أن ما يجري في سوريا والمنطقة ظلما لأطفال لا دخل لهم بالمعارك الدائرة.

ووصلت الحملة إلى مجلس الأمن الدولي، حيث نشر سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت صورة له على صفحته على تويتر وهو يغطي عينه بيده.

وعلق السفير على صورته قائلا: "حين نجتمع في مجلس الأمن ونحذر بأن عدم اتخاذ إجراء يعني وفاة المزيد من الناس، وقصف المزيد من المدارس، وتشويه المزيد من الأطفال.. فهذا هو ما نعنيه"، مضيفاً "يجب إنهاء قصف وحصار الغوطة الشرقية".

وتحت شعار باللغة التركية "نحن نراك يا كريم" #SeniGörüyoruzKerimBebek شارك عدد من الوزراء الأتراك في الحملة، وأكدوا على حساباتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي تضامنهم مع كريم.