#فكوا_أسر_الشيخ_عبدالله :إلى أين تمضي العلاقات الإماراتية القطرية بعد فيديو عبد الله آل ثاني؟

حاز فيديو نسب للشيخ القطري عبد الله بن علي آل ثاني يقول فيه إنه "محتجز" في الإمارات، على اهتمام المغردين في دول الخليج.

مصدر الصورة Twitter

ويظهر الشيخ عبدالله بن علي في التسجيل جالسا على كرسي وهو يقول: "أخاف أن يحصل لي مكروه ويلقون باللوم على قطر."

وأردف "أنا موجود الآن في أبوظبي، كنت ضيفا عند الشيخ محمد والآن لم أعد في وضع ضيافة إنما في وضعية احتجاز."

ونفت مواقع إعلامية إماراتية ما ورد في الفيديو قائلة: "إن الشيخ وصل الإمارات بناء على طلبه وهو حر في مغادرتها متى أراد."

ولم يتسن التأكد بعد من دقة الفيديو وتاريخ نشره، خاصة أنه لم يرد على حساب الشيخ على تويتر ما يؤكد أو ينفي صحته.

وينتمي الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني إلى أحد فروع العائلة الحاكمة في قطر. وبرز اسمه كوسيط في التفاوض في الأزمة القطرية المستمرة منذ 8 أشهر إثر قطع الرياض وأبو ظبي علاقاتهما الدبلوماسية مع الدوحة.

قطريون " #فكوا_أسر_الشيخ_عبدالله"

أشعلت التصريحات سجالا و ملاسنات بين الإماراتيين والقطريين على مواقع التواصل وأعادت الحديث عن الخلافات الخليجية إلى الواجهة.

ودشن مغردون هاشتاغات عديدة تفاوتت خلالها وجهات النظر. لعل أبرز تلك الهاشتاغات هاشتاغ #فكوا_أسر_الشيخ_عبدالله و#عبدالله_بن_علي_ال_ثاني.

وعبر قطريون عن استيائهم مما وصفوه باحتجاز الشيخ وقارنوا بينه وبين ما حدث للرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في السعودية والسياسي المصري أحمد شفيق في الإمارات.

وقال مغردون إن تلك الأحداث كشفت عن قبح وضحالة سياسيات بعض الأنظمة العربية التي باتت تحكم بقانون الغاب.

في المقابل، شبه مغردون قطريون الشيخ بالورقة المحروقة، قائلين إنه كان منحازا للدول المقاطعة للدوحة، ووصفوه بـ"رجل السعودية".

و في هذا السياق، غرد بدر بن طلال الرشيد، قائلا " على ما يبدو وضع الشيخ عبدالله بن علي منذ بداية الأزمة كان شبيهاً بوضع الحريري في المملكة."

وعلى نفس المنوال، علق المغرد حمد العبيدلي "كانت مسرحية مكشوفة منذ البداية.. يجب أن تتدخل المنظمات الحقوقية والدولية وتمنع حدوث أي تهور من جانب أبوظبي. #فكوا_أسر_الشيخ_عبدالله "

استنكار إماراتي

على صعيد آخر، شكك إماراتيون في صحة ما ورد في الفيديو واتهموا الحكومة القطرية بالضغط على الشيخ عبدالله بهدف تشويه صورة الإمارات.

وكتبت المغردة لمياء " #عبدالله_بن_علي_آل_ثاني هل يعقل أن عبدالله بن علي آل ثاني محتجز بالإمارات ويصور فيديو ويتم نشره من قبل الحسابات القطرية الرسمية ولا ينشره على صفحته ؟."

أما محمد الموجيد فغرد " لن استعجل او استنتج أي شيء بخصوص الفيديو المنتشر عن #عبدالله_بن_علي_آل_ثاني وعن ادعاء احتجازه بالامارات وعدم ظهوره في اجتماع آل ثاني الأخير ومعطيات أخرى تطرح عدد من التساؤلات. لا أستبعد أي سيناريو (السياسة فن الممكن)."