دعم لـ #خالد_علي بعد انسحابه من السباق الرئاسي المصري

قضايا اليوم: ردود فعل واسعة لانسحاب خالد علي من السباق الرئاسي المصري، وانتشار لهاشتاغ #25يناير في الذكرى السابعة للثورة المصرية، وفيديو لوزيرة إسرائيلية يثير جدلا.

#خالد_علي

مصدر الصورة EPA

نبدأ اليوم تقريرنا من مصر حيث طغى انسحاب المحامي خالد علي من السباق الرئاسي على اهتمام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وما أن أعلن خالد علي انسحابه في مؤتمر صحفي له مساء الأربعاء حتى حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بردود فعل على قراره.

وجاءت العديد من ردود الفعل مؤيدة لقرار علي بالانسحاب واصفين القرار بأنه قرار صائب ويصب في مصلحة المسار الثوري على حد وصفهم.

بينما رأى آخرون أن علي انسحب لأنه لم يتمكن من جمع التوكيلات الكافية لخوض الانتخابات.

وظهر هاشتاغ يحمل اسم علي في أكثر من 18 ألف تغريدة.

#25يناير

مصدر الصورة Getty Images
Image caption لقطة من المظاهرات الحاشدة التي أطاحت بمبارك

وفي مصر أيضا تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات تداولا صباح الخميس هاشتاغ #25يناير في الذكرى السابعة لثورة عام 2011.

وعبر الهاشتاغ تداول المستخدمون صورا ومقاطع من أحداث الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق محمد حسني مبارك.

وورد على الهاشتاغ قرابة الثلاثين ألف تغريدة.

وزيرة إسرائيلية تثير جدلا

مصدر الصورة Miri Regev Facebook page
Image caption الوزيرة الإسرائيلية بين صفوف مشجعي نادي بيتار القدس

وننتقل إلى موضوع آخر إذ تداول مستخدمون مقطع فيديو لوزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية ماري ريغيف نشرته على صفحتها على فيسبوك أثناء حضورها مباراة كرة قدم بين ناديين إٍسرائيليين أحدهما عربي.

ترجمة التعليق على الفيديو: أجواء مشحونة في مباراة بملعب تيدي بين بيتار القدس وهبوعيل. نأمل بان تنتصر الروح الرياضية.

وتظهر ريغيف في الفيديو وهي وسط مشجعي الفريق الإسرائيلي بيتار القدس ويمكن في الخلفية سماع هتافات عنصرية ضد الفريق الآخر العربي.

ويُعرف النادي بهتافاته العنصرية المعادية للعرب والمسلمين.

وندد مستخدمون بنشر ريغيف الفيديو وعدم إدانتها الهتافات العنصرية.

ترجمة التغريدة: وزيرة إسرائيلية تصور نفسها وهي تبتسم وسط مشجعين يطالبون بإبادة الفلسطينيين.