تعهد طالب سوري بـ"عدم الارتباط بأي فتاة لبنانية" للحصول على إقامة

موضوعات عديدة استوقفت المغردين العرب اليوم، أبرزها صورة في لبنان لتعهد طالب سوري بـ"عدم الارتباط بأي فتاة من الجنسية اللبنانية" وموجة غاضبة من التغريدات في الاردن حول أم رامز وعربتها المتجولة.

"الحب الممنوع" في لبنان: تعهد مقابل إقامة

مصدر الصورة Getty Images

انشغل المغردون اللبنانيون بتصريح كاتب عدل يطلب من شاب سوري التعهد بـ"عدم الارتباط أو الزواج من اي فتاة من الجنسية اللبنانية" كشرط لمنحه إقامة كطالب.

وانتشرت صورة التصريح على مواقع التواصل الأجتماعي في لبنان وسوريا، حيث فتحت باب نقاش حول مدى انتشار التمييز والعنصرية في لبنان، إذ وصف مغردون الخطوة بأنها "خرق لأبسط الحقوق الانسانية"، على حد تعبيرهم.

وتداول آخرون الخبر بسخرية، فغردت عليا: يعني اذا شاب سوري حب بنت لبنانية لازم يطلب ايدها من اللواء ابراهيم قبل ما يفكر يحكي مع أهلها؟

وجاء رد الأمن العام على لسان موظف في مقابلة مع موقع "المفكرة القانونية" اللبناني، حيث أكد على أن التعهد مطلوب فقط من "طلاب الدين" وليس من الطلاب الاختصاصات الأخرى في الجامعات اللبنانية.

بينما أكد الموظف على عدم وجود تعميم من قبل الأمن العام إلى كتاب العدل في هذا المجال.

في الأردن: #رجعوا_عرباية_ام_رامز

مصدر الصورة Getty Images

أما في الأردن، فدشن المغردون هاشتاغ #الست_ام_رامز بعد انتشار صور ومقاطع فيديو تظهر إزالة أمانة عمان عربة "أم رامز" المتجولة.

وأشعل الفيديو غضب مغردين أردنيين دافعوا عبر الهاشتاغ عن المرأة معتبرين الخطوة انتهاكا لحقها وإزالة لمصدر رزقها، كما طالبوا بمحاسبة المسؤولين في الأمانة.

وعللت الأمانة الخطوة بالإشارة إلى انتهاك "عربة الأكل" لشروط الصحة العامة، إضافة إلى عدم حصول المرأة على تراخيص رسمية للعمل في ما سمي بـ"مطعم متنقل".

وانقسم آخرون على هاشتاغ #رجعوا_عرباية_ام_رامز بين من رأى في تصرف الأمانة عدالة والتزاما بالقوانين العامة، ومن رأى فيها تعارضا مع "مبادئ الاحترام والأخلاق".

وتصدر الهاشتاغ لائحة الهاشتاغات الأكثر تداولا في الأردن، فيما تم تداول الفيديو أكثر من 50 ألف مرة في الأربع والعشرين ساعة الماضية.

مواضيع ذات صلة