المغردون عن #الغوطة_الشرقية : "مذبحة" و"جهنم على الأرض"

انشغل المغردون العرب اليوم بموضوعات عديدة أبرزها التطورات والقصف المستمر في الغوطة الشرقية، ونقاش في مصر حول تعليق للسيسي حول اتفاق استيراد الغاز من إسرائيل، وسؤال للسعوديات: "متى بتطلعين رخصتك؟"

الغوطة "تغرق في أنهار الدم"

مصدر الصورة Getty Images

يسيطر القصف العنيف والمستمر للغوطة الشرقية في الأيام الأخيرة على مواقع التواصل عالمياٌ ومحلياً، ووصف المغردون العرب ما يحدث هناك بأنه "مذبحة" و "جهنم على الأرض".

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قرابة 300 مدني قتلوا في القصف خلال الأيام الثلاثة الماضية من بينهم 60 طفلا.

وعلت الأصوات الغاضبة عبر هاشتاغ #الغوطه_الشرقية باللغتين العربية والإنجليزية، منددة بالمشاهد الدامية والعنيفة ومنتقدة ما وصفته بـ"الصمت الدولي" عن ما يحدث في الغوطة.

ودار نقاش بين المغردين حول معاناة سكان الغوطة من جهة، و"السكوت العربي" من جهة أخرى، في إشارة إلى غياب المواقف الرسمية الرافضة والصارمة من الدول العربية.

وتداول المغردون صورا ومقاطع فيديو تظهر مشاهد الحرب، لكن لم يتسن لبي بي سي التثبت من تاريخها ومصدرها.

وتصدرت الغوطة لائحة الموضوعات الأكثر تداولا عالميا، إذ ظهر اسمها في أكثر من نصف مليون تغريدة على مدى الأيام الأخيرة.

السيسي: "جبنا جون في تركيا"

مصدر الصورة Getty Images

أما في مصر، فانشغل المغردون بتعليق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول الاتفاق المصري لاستيراد الغاز من إسرائيل و قوله "جبنا جون في تركيا".

ودشن المغردون هاشتاغ من عبارة السيسي الذي تصدر لائحة تويتر المصرية على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وانقسم المغردون في قراءتهم بحسب توجهاتهم السياسية، فرأى البعض في تعليق الرئيس المصري "هدفا في مرمى تركيا" على حد تعبيرهم، مشيرين إلى ما اعتبروه "إفشال" مصر لمخطط أردوغان في تحويل "أنقرة" إلى مركز إقليمي للغاز الطبيعي.

ومن جهة أخرى، تداول آخرون صورا ساخرة للرئيس، مغردين بتهكم عن مستقبل مصر في مجال الغاز والعلاقات المصرية مع إسرائيل.

سؤال للسعوديات: "متى بتطلعين رخصتك؟"

مصدر الصورة Getty Images

وفي السعودية، انتشر هاشتاغ يسأل المغردات السعوديات: " #متى_بتطلعين_رخصتك ؟" مما جدد الجدل حول قيادة المرأة عبر ساحات مواقع التواصل الاجتماعي السعودية.

وظهر الهاشتاغ في أكثر من 50 ألف تغريدة، علت في أغلبها أصوات الرجال السعوديين الذين عبروا عن رفضهم للتغيرات الاجتماعية في السعودية في مجال حقوق المرأة.

ومن جهة أخرى غردت سعوديات عن انتظارهن بلهفة لشهر يونيو/حزيران حين يسمح لهن بالقيادة في المملكة.