لاجىء سوري يقتل طليقته ويبرر جريمته عبر فيسبوك لايف

صدمت مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم بالجريمة التي ارتكبها لاجئ سوري في ألمانيا بطعن طليقته على مرأى من طفليهما.

وبث القاتل الذي سمى نفسه "أبو مروان" فيديو على فيسبوك لايف ليوضح دوافعه لطعن طليقته، دون أن يدرك أنه قتلها.

وظهر الرجل في فيديو، وهو يلهث والدماء على وجهه ويديه، واعترف بأنه طعن طليقته بالسكين وفر مع ابنه، قبل أن تلقي الشرطة الألمانية القبض عليه.

وذكرت صحف ألمانية أن ابنة الجاني، التي كانت في مكان الجريمة، أخبرت الشرطة بوقوعها.

(تنويه: قد يحوي الفيديو صورا صادمة)

تضارب الروايات

وبرر أبو مروان ما فعله "بالدفاع عن الشرف" وكال للقتيلة العديد من الشتائم متهما إياها بتدمير حياته لأنها تزوجت من طائفة أخرى.

واستمر البث حوالي ثلاث دقائق طلب فيها القاتل من ابنه سرد تفاصيل ما حدث وما فعلته والدته حتى "تكون عبرة لكل امرأة تنحرف عن الطريق"، على حد قوله.

وزعم "أبو مروان" أنه زار طليقته ليتصالح معها من أجل ضم أحد أبنائه إليه ليعيش معه، لكنها طردته.

على صعيد آخر، تضاربت روايات المستخدمين حول دوافع الجريمة وسيرة الرجل.

فخلافا للرواية التي سردها القاتل في الفيديو، أشار نشطاء سوريون على فيسبوك إلى أن المشاكل بين الزوجين بدأت تظهر قبل أن ينفصلا وينتقلا للعيش في ألمانيا.

وتقول رواية إن الزوجة اضطرت لغسل الصحون في المطاعم لتعيل أسرتها بعدما لجأوا إلى تركيا، وإن الزوج كان يأخذ منها الأموال غصبا.

وتضيف الرواية بأن المشاكل بينهما تفاقمت بعدما خطف الزوج ابنه وهرب به من ألمانيا إلى تركيا قبل أن يعود وتكسب الأم قضية الحضانة.

"العقلية الذكورية المتهم الأول في الجريمة"

فجرت الجريمة جدلا واسعا حول مدى قدرة مواقع التواصل على منع بث صور العنف والجرائم.

كما جددت النقاش حول جرائم الشرف وتأثير الحروب النفسي على المدنيين.

ويرى مغردون أن ما حدث لخص الهيمنة الذكورية في العالم العربي التي "تؤسس لاضطهاد المرأة وسلبها حقوقها" حسب وصفهم.

وتابع المغردون بأن انتقال العائلة للعيش في ألمانيا كان بمثابة الشعرة التي قصمت ظهر البعير، إذ كشفت عن انهيار العادات والتقاليد أمام القوانين الأوروبية المنصفة للمرأة، وفق تعبيرهم.

وطالب المغردون بإنزال أقصى العقوبات على الرجل.

ويقول مغردون إن القاتل ارتكب جريمتين الأولى بطعن طليقته والثانية باستغلال طفولة ابنه مروان وإشراكه في الجريمة.

وقد تداول مغردون بكثافة صور مروان مع والدته.

-