مشروع سعودي لـ"عزل قطر جغرافيا" يشعل تويتر عالميا

موضوعات سياسية واجتماعية استوقفت المغردين العرب اليوم، أبرزها مشروع في السعودية لـ"عزل قطر جغرافيا" وحملة في الخليج تدافع عن حق المعلمين في الإجازة، وأصوات مصرية تطالب بكافة حقوق الشباب السياسية والإجتماعية.

ما المشروع السعودي لـ"عزل قطر جغرافيا"؟

مصدر الصورة Google Maps

سيطرت عبارة "قناة سلوى البحرية" على مواقع التواصل في الخليج بعد إعلان صحيفة "سبق" السعودية عن مشروع سعودي قالت إنه يهدف إلى "عزل قطر جغرافيا" عن المنطقة بحسب الصحيفة.

هذا وأشارت عدة صحف سعودية إلى أن "مشروعا سياحيا" لشق قناة بحرية على طول الحدود السعودية القطرية، سيمتد من منطقة سلوى إلى خور العديد، بغرض الإسهام في "التنشيط السياحي" بين دول الخليج عبر الرحلات البحرية.

وأثار المشروع جدلا ساخنا على تويتر، إذ رأى المغردون القطريون فيه تصعيدا غير مسبوق للأزمة الخليجية ووصفوا الخطوة بأنها تظهر "أسلوب الترهيب" السعودي.

ومن جهة أخرى، انقسمت التغريدات من الدول المقاطعة لقطر بين الساخرة والجادة، إذ رأى البعض في الخطوة "حماية لحدود المملكة" بينما غرد آخرون بتهكم عن "تَحوّل قطر لجزيرة معزولة" على حد تعبيرهم.

وأكدت صحيفة "سبق" السعودية على أن المشروع في انتظار الموافقة الرسمية عليه والترخيص له ليكتمل خلال سنة واحدة فقط.

هل يستحق المعلمون السعوديون "إجازة"؟

مصدر الصورة Getty Images

وفي السعودية، دشن المغردون هاشتاغ #المعلمون_لايستحقون_الاجازه رداً على تصريحات وزير التعليم السعودي د. أحمد عيسى بأن "إجازة ثلاثة أو أربعة أشهر هي أكثر ما يستحق المعلمون."

وفتحت التصريحات باب جدل في المملكة إذ أطلق المغردون حملة على تويتر تدافع عن "الدور الفعال" الذي يلعبه المعلمون في الدولة وجهودهم المبذلة في عملهم.

وتداول المغردون صورًا ومقاطع فيديو لمعلمين سعوديين أظهروا "الإخلاص" لمهنتهم وتلاميذهم، بينما رأى آخرون في التصريحات "صرفا للانتباه" عن ما اعتبروها "تحديات ومشاكل" في قطاع التعليم.

وسيطر الخبر على تويتر في السعودية، إذ ظهر في أكثر من 150 ألف تغريدة على مدار اليومين الماضيين.

الشباب في مصر: #احنا_كشباب_من_حقنا

مصدر الصورة Getty Images

وننتقل إلى مصر حيث علت أصوات الشباب على مواقع التواصل في حملة تطالب بكافة حقوقهم السياسية والاجتماعية عبر هاشتاغ #احنا_كشباب_من_حقنا.

وتأتي الحملة على خلفية الانتخابات الرئاسية المصرية وما وصفه بعض المحللين بـ"المشاركة الضئيلة" للشباب المصريين فيها.

واتسع النقاش ليشمل مغردين من دول عربية أخرى، منها السودان وتونس والمغرب، كما تصدر لائحة تويتر المصرية بالظهور في أكثر من 20 ألف تغريدة.

وناقش المغردون على الهاشتاغ رغبتهم في التمرد على العادات والتقاليد من جهة، وكيفية إيجاد السعادة في دولهم العربية من جهة أخرى.