اتهامات للموساد باغتيال #البطش

قضايا اليوم: تفاعل مع خبر مقتل العالم الفلسطيني المنتمي لحركة حماس على يد مجهولين في ماليزيا، واهتمام بإطلاق نار في حي الخزامي بالسعودية مساء السبت.

#البطش

مصدر الصورة Twitter
Image caption صورة تداولها المستخدمون على موقع تويتر لفادي البطش

نبدأ اليوم تقريرنا من الزخم الجاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مقتل فلسطيني على يد مجهولين في ماليزيا.

وتفاعل المغردون العرب مع خبر مقتل العالم الفلسطيني فادي البطش رميا بالرصاص أثناء توجهه إلى أحد المساجد القريبة من منزله بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.

وظهر اسم البطش في نحو عشرين ألف تغريدة على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية.

ونشر المستخدمون مقطع فيديو يظهر جثة البطش هامدة بعد أن أصابته إحدى الرصاصات برأسه.

تداول المغردون الفلسطينيون والعرب اتهامات لجهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد باغتياله.

وأكدت حركة حماس في تغريدة لها إن البطش ينتمي لها.

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إن البطش هو عالم هندسة ومتخصص في تطوير الطائرات بدون طيار.

بينما أشار مغردون إلى فلسطينيين آخرين اغتالهم الموساد خلال العام الجاري على حد وصف تغريداتهم.

#اطلاق_نار_في_حي_الخزامى

مصدر الصورة Twitter
Image caption لقطة من أحد المقاطع التي نشرها المستخدمون

وننتقل إلى السعودية حيث يتفاعل المستخدمون مع أحداث مساء السبت في الرياض التي شهدت إطلاق نار كثيف في حي يضم قصورا ملكية.

وتداول المستخدمون مقاطع فيديو يمكن سماع إطلاق نار كثيف بها، وكان من أكثر المغردين تفاعلا مع الحادث هو المغرد السعودي غانم الدوسري الذي نشر عدد من الفيديوهات.

وصرحت الشرطة السعودية أن عناصرها اسقطت طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة حلقت فوق الحي، ولكن قبل اتضاح الأمر تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل شائعات عن محاولة انقلاب في القصر الملكي السعودي، كما تداولوا أنباء عن ترحيل الملك سلمان إلى قاعدة عسكرية جوية لحمايته، الأمر الذي نفته السلطات السعودية إذ صرح أحد المسؤولين لوكالة رويترز أن الملك لم يكن بالقصر بالأساس مساء السبت.

وانتشر هاشتاغ #اطلاق_نار_في_حي_الخزامى ليظهر في نحو 19 ألف تغريدة منذ وقوع الحادث.

وعرض الحساب الشهير "مجتهد" رواية أخرى لما حدث تحدث فيها عن "هجوم" استهدف محمد بن سلمان.