ما حكاية استقالة "طبيب الفقراء" في المغرب؟

استأثرت استقالة طبيب مغربي باهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد بعدما أثارت قصته الجدل لأشهر عديدة.

مصدر الصورة Twitter

تعود فصول قصة طبيب جراحة الأطفال المهدي الشافعي، إلى سنة مضت، عندما دخل في صراع مع من أسماهم بـ "لوبيات الفساد" في المستشفى بإحدى القرى المغربية.

فقد دأب الطبيب في الفترة الماضية على نشر فيديوهات يتحدث فيها عن يومياته في المستشفى و"تجاوزات بعض الإداريين."

ويقول الطبيب إن "المرضى الذين يقصدون المستشفى يضطرون لدفع مبالغ مالية خارج القانون، للحصول على حقوقهم التي كفلها لهم القانون".

وزارة الصحة المغربية توضح

من جهتها، قالت وزارة الصحة في بيان إن الطبيب "ارتكب عدة أخطاء من بينها إفشاء أسرار المهنة واستغلال المرضى ماديا بتوجيههم إلى شراء أدوية من صيدلية معينية، "، ولهذا السبب أحيل إلى مجلس التأديب.

وأضافت الوزارة بأنها تلقت شكوى من أب يتهم فيها الطبيب برفض معالجة ابنه و تحويله إلى مستشفى آخر دون سبب مقنع.

الطبيب يرد

وفي حوار هاتفي له مع بي بي سي ترند، نفى الطبيب ما تردد حول رفضه معالجة الطفل قائلا إنه "اضطر إلى توجيهه لمستشفى آخر نظرا لعدم توفر المستلزمات الضرورية لعلاجه."

وأضاف أنه لم ينشر أي بيانات حول المريض ذاته، لكن حملات التشويه التي طالته اضطرته إلى نشر تدوينة لتوضيح المشكلة للعامة.

كما يواجه الطبيب دعوى قضائية رفعها ضده مدير مستشفى حكومي بتهمة "السب".

ولكن الشافعي أكد أن أصل المشكلة يمكن في وقوفه على حالات رشوة تعرض على إثرها إلى ضغوط، وتابع:"لم أسع إلى الشهرة ولم أخالف أخلاقيات المهنة ومعظم الصور التي تجمعني بالمرضى الأطفال التقطها لهم ذووهم."

وأعلن الطبيب أخيرا عن نيته باعتزال مهنة الطب بعد "أن أصبح ما يقوم به جريمة قد تزج به خلف القضبان" على حد قوله.

مواقع التواصل تتفاعل

وقد ذاع صيت الطبيب الشاب، بعد انتشار فيديوهات له وهو يقدم العلاج المجاني لمئات الأسر المعوزة في قرية تيزنيت الواقعة في جنوب المغرب.

ويقول مدونون مغاربة إن نشاطات الطبيب الخيرية جعلت أهل القرية يلقبونه بـ "طبيب الفقراء".

كما كشف رواد موقع فيسبوك بأن الطبيب أجرى أكثر من 500 عملية جراحية مجانا، لافتين إلى أن تفانيه وإخلاصه في عمله فضح زملاءه المقصرين في أداء عملهم، بحسب قول البعض.

وعبر نشطاء على فيسبوك عن تضامنهم مع الطبيب وعن رفضهم لاستقالته وناشدوا السلطات بالتدخل لإنصافه.

وتابع نشطاء بأن قصة طبيب تيزنيت لخصت واقع المستشفيات في قرى المغرب و اعتبروها دليلا على "تقاعس المسؤولين في محاربة الفساد ".

وطالب مغردون السلطات بفتح تحقيق عادل وعاجل فيما وقع، حتى لا تصبح القضية في طي النسيان كغيرها من "قضايا الفساد في المغرب"، وفق تعبيرهم.

كما تداول البعض فيديوهات لوقفة احتجاجية نظمها أهالي القرية تضامنا مع الطبيب.

وأطلق آخرون هاشتاغ #كلنا_المهدي_الشافعي طالبوا من خلاله الطبيب بالعدول عن قراره بالاستقالة.

في المقابل، اتهم مغردون الطبيب بعدم احترام أخلاقيات المهنة بنشر صور لمرضاه.

مواضيع ذات صلة