دراما الليرة التركية بين "حزن وسعادة"العرب، ومحاولة "اقتحام" باب الكعبة

محطات عديدة استوقفت المغردين العرب، من بينها تراجع الليرة التركية، ومسؤولون إيرانيون يطالبون العراق بـ"تعويضات" عن حرب الثمانينيات،ودعوات في الجزائر لمقاطعة الحفلات الفنية.

#الليرة_التركية: بين مساندة وترحيب العرب

مصدر الصورة Anadolu Agency

حاز تراجع قيمة الليرة التركية على اهتمام المغردين العرب، فأفردوا عدة هاشتاغات للحديث على تداعيات ذلك التراجع على الدور الذي تلعبه أنقرة في المنطقة.

وتعرضت الليرة التركية لانخفاض قياسي في الفترة الماضية، بلغ ذروته الجمعة 10 أغسطس/آب، بعد تصاعد الأزمة بين أنقرة وواشنطن.

وأعلن مغردون عن مساندتهم للموقف التركي ونددوا بـ "الحملة الشعواء التي يشنها أعداء النجاح في المنطقة على النموذج التركي". وفق وصفهم.

وأرجع مغردون آخرون تراجع الليرة التركية إلى ما وصفوه "بالحرب الاقتصادية القذرة التي تقودها الولايات المتحدة على اقتصاد الدول المسلمة."

في المقابل، أطلق مغردون آخرون هاشتاغ #انهيار_الاقتصاد_التركي، طالبوا فيه السياح العرب بمغادرة تركيا أو مقاطعتها و ربطوا تراجع الليرة بما وصفوه بسياسة اردوغان التسلطية وتدخلاته في المنطقة.

ورأى المتفاعلون مع #ارحل_يا_اردوغان بأن اردوغان يجني نتائج عدائه لدول الخليج السوق البديلة لإنقاذ المنتجات التركية التي تواجه الآن عقوبات.

وفي الوقت الذي يرى فيه مغردون أن تركيا قادرة على تجاوز هذه الأزمة معتمدة على تحالفها مع روسيا وإيران، حذر البعض من التأثيرات السياسية لتدهور الليرة على باقي دول المنطقة قائلين إن ذلك سيدخل المنطقة في دوامة جديدة، خاصة مع تفاقم الأزمة الأمريكية الإيرانية.

حاج يحاول فتح باب الكعبة

تداول نشطاء مقطع فيديو يظهر حاجا وهو يعتلي عتبة باب الكعبة، قبل أن ينزله رجال الأمن بالقوة.

مصدر الصورة youtube

ويظهر المقطع المتداول رجلا وهو يعبث بقفل الكعبة ويحاول فتحه، بينما سقطت ملابس الإحرام عن جسده بشكل كامل.

وحقق الفيديو مشاهدة عالية فاقت 50 ألف مشاهدة على يوتيوب.

وقد أصدرت شرطة منطقة مكة بيانا شرحت فيه تفاصيل الحادثة.

#كلنا_مقاطعون في وجه الحفلات الغنائية في الجزائر

تناقل نشطاء جزائريون فيديوهات تظهر احتجاجا على إقامة سهرة فنية في مدينة الأغواط وأرفقوها بهاشتاغات #كلنا_مقاطعون و‫#‏بورقلة_نقتدي‬ .

وتنتشر في الآونة الأخيرة ظاهرة مقاطعة الحفلات الموسيقية بالجزائر، بعدما رفض سكان مدينة ورقلة الشهر الماضي سهرة لنجوم موسيقى "الراي".

وقد أطلق المغردون وقتها حملة #خليه_يغني_وحدو للتعبير عن معارضتهم لإقامة المهرجانات الفنية وطالبوا باستغلال كلفتها لإصلاح البنية التحتية ولتوفير مواطن شغل لأهالي المنطقة.

في سياق متصل، لا تزال "الاحتجاجات بالصلاة" تثير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان المحتجون في ولاية ورقلة أدوا صلاة العشاء، ورفعوا بعدها شعارات تطالب بتحسين الخدمات الأساسية.

وتلقب محافظة ورقلة، الواقعة في جنوب الجزائر بـ "عاصمة النفط" لاحتوائها على أهم حقول النفط بالبلاد.

وبينما تعالت الأصوات المؤيدة لمطالب المحتجين، انتقد آخرون أسلوب الاحتجاج، واعتبروه مؤشرا على انتشار التطرف ومصادرة الفنون، في حين رد آخرون على تلك الانتقادات بهاشتاغ #نصلي_وين_نحب.

جدل بعد مطالبة إيران العراق بـ "تعويضات" عن الحرب

ألقت العقوبات الأمريكية الأخيرة على إيران بظلالها على تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق.

فقد شهد موقع تويتر حربا افتراضية بين السياسيين العراقيين والإيرانيين على خلفية مطالبة نائبة الرئيس الإيراني، معصومة ابتكار، العراق بدفع تعويضات عن الأضرار التي لحقت ببلادها نتيجة الحرب التي اندلعت بين البلدين في ثمانينات القرن الماضي.

وجاءت تغريدة معصومة كرد على إعلان رئيس الوزراء حيدر العبادي التزام العراق بتنفيذ العقوبات الأمريكية ضد إيران رغم معارضته لها.

وتأتي مطالبة نائبة الرئيس الايراني بعد يوم من مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي، الحكومة العراقية بدفع نحو 1100 مليار دولار كتعويضات للحرب .

ولم تمر ثوان حتى جاء رد العراقي عبر تغريدة لعضو البرلمان العراقي فائق الشيخ علي، لتتوالى بعدها تعليقات السياسيين العراقيين على تصريحات المسؤولين الإيرانيين.

ولم يكن المغردون العراقيون بمنأى عن التطورات الأخيرة، إذ انتقد بعضهم التصريحات الإيرانية واعتبروها محاولة لجعل العراق يدفع فاتورة العقوبات الأمريكية على طهران.

وأعرب آخرون عن مساندتهم لإيران وأشادوا بمواقف إيران الداعمة للعراق خلال أزماته.