قطر بين "أمريكا وتركيا"، و الأمطار تغرق شوارع الخرطوم

قضايا سياسية واجتماعية شدت المغردين العرب، جاء على رأسها: العلاقات التركية القطرية والأمطار تغرق شوارع الخرطوم والعهدة الخامسة تقسم الجزائريين .. فما القصة؟

مغردون: " قطر بين مطرقة أمريكا وسندان تركيا"

مصدر الصورة Anadolu Agency
Image caption قطر تضخ 15 مليار دولار في الاقتصاد التركي

ما أن أعلنت قطر عن ضخ 15 مليار دولار لدعم تركيا، حتى سارع مغردون إلى تقديم آرائهم عبر جملة هاشتاغات #قطر_تركيا_علاقات_وثيقة و #تميم_يخضع_لاوردغان .

وأثنى مغردون بالخطوة القطرية إذ رأى فيها البعض اعترافا بجميل أنقرة وموقفها الداعم للدوحة خلال المقاطعة الرباعية التي فرضت عليها.

ووصفوا موقف الدوحة بالمشرف.

في المقابل، رأى مغردون أن خطوة الدوحة الأخيرة لا تعدو سوى محاولة لاسترضاء أنقرة بعد ما راج عن وجود توتر بينهما.

وتابع مغردون بأن ما حصل مؤخرا كشف، حسب رأيهم، "انبطاح الدوحة للضغط التركي وارتهانها لأجندات أنقرة".

في حين، تساءل مغردون عن ما أسموها بـ "الفاتورة التي قد تدفعها الدوحة لوقوفها بجانب أنقرة وتجاهلها الغضب الأمريكي".

#السودان_يغرق

مصدر الصورة EBRAHIM HAMID

دشن نشطاء سودانيون على مواقع التواصل #السودان_يغرق بعد هطول أمطار غزيرة على العاصمة الخرطوم وسط تحذيرات من حدوث خسائر مادية.

وأعرب مستخدمون عن سخطهم تجاه تهالك البنية التحتية ونشروا صورا للشوارع التي غمرتها المياه تماما.

وشكا آخرون من أنهم علقوا لساعات في الشوارع ومن عدم استجابة مسؤولي الحي لنجدتهم.

ولم يخل الأمر من انتقادات للمسؤولين، إذ حملهم البعض مسؤولية ما يحدث للبلاد في كل مرة تهطل فيها أمطار غزيرة.

ودعا نشطاء إلى توظيف موارد البلاد المتنوعة للنهوض بمستوى الخدمات.

وقد قتل 23 على الأقل في السودان من جراء الأمطار التي اجتاحت مناطق مختلفة في البلاد، خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

#في_عهد_فخامته .. هاشتاغ يقييم الأوضاع في الجزائر

تتباين الآراء على مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر بشأن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسة خامسة.

مصدر الصورة Nacerdine ZEBAR

ويناشد نشطاء بوتفليقة بالترشح للرئاسة مرة أخرى باعتباره أحد الشخصيات التي نجحت في إخراج الجزائر من دوامة الصراعات المسلحة في التسعينات، وفق قولهم.

وعرض مغردون مآثر وإيجابيات حكم بوتفليقة وذيلوا تغريداتهم بهاشتاغ #العهدة_الخامسة و#في_عهد_فخامته .

على النقيض، عبر نشطاء عن اعتراضهم لترشح بوتفليقة مرة، وطالبوا بضخ دماء جديدة للنهوض بالوضعية المتردية التي تمر بها البلاد، على حد وصفهم.