سعودية تنتفض على النقاب ومؤيدون يؤكدون #تضامن_مع_ترف_العسيري

قضايا كثيرة شغلت الرأي العام العربي كان أبرزها الفتاة السعودية ترف العسيري، وبلدية الغبيري في بيروت التي أطلقت اسم قائد في حزب الله على أحد شوارعها، وانطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق للتحالف العربي بقيادة السعودية لتحرير الحديدة.

#تضامن_مع_ترف_العسيري

مصدر الصورة AFP
Image caption ترف العسيري

اجتاح اسم ترف العسيري مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بعد نشرها لمقطع فيديو على موقع تويتر معلنة نزع نقابها قائلة: "عشان تعيش بسعادة قّصيت شعري وشلت النقاب كل الفترة كنت مغطية وجهي بنقاب ليش؟ عشان عادات وتقاليد سخيفة كذا اتنفس الحرية بدونه وعقبال الهجرة".

أطلق مستخدمو موقع تويتر هاشتاغ #تضامن_مع_ترف_العسيري الذي كان ضمن أكثر الهاشتاغات انتشارا في المملكة حاصدا أكثر من 41 ألف تغريدة، عبرت من خلاله فتيات عن تضامنهن مع العسيري ناشرين صورا لهن دون نقاب.

وفي المقابل دافعت فتيات سعوديات عن النقاب معلنات بأن النقاب سيبقى إلى الأبد.

وكان للمحافظين السعوديين كلمتهم في هذا المجال إذ اعتبروا أن النقاب هو شرف المرأة.

فقال أحدهم: "أختي المسلمة :حجابك، حشمتك، حيائك هي هويتك الحقيقية التي كرمك بها دينك العظيم، حافظي عليها فهي من تمنحك الكرامة والحرية الحقيقية."

ومن السعودية إلى لبنان، حيث أطلقت بلدية الغبيري في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت اسم مصطفى بدر الدين على أحد شوارعها.

وكان الحساب الرسمي لوزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق قد علق على تويتر قائلا: "الوزير المشنوق أكد أنّه لا يوافق على هذه التسمية وبالتالي يعتبر قرار بلدية الغبيري مرفوضاً من قبل وزارة #الداخلية".

وشدّد على أنّ رفضه توقيع القرار "لا يمكن اعتباره موافقة ضمنية، خصوصا حين يتعلّق الأمر بخلاف سياسي يتداخل فيه الطابع المذهبي بالأمني وينشأ بموجبه خطر على النظام العام"

وأضاف: "ستوجه وزارة الداخلية كتاباً إلى بلدية #الغبيري غداً تطلب بموجبه إزالة اللافتات التي تحمل اسم مصطفى بدر الدين".

وردت بلدية الغبيري على كلام المشنوق عبر بيان قالت فيه: "قرار مجلس بلدية الغبيري الصادر بتاريخ 14 حزيران 2017 رقم 2017 / 274 القاضي بإطلاق اسم الشهيد مصطفى بدر الدين على أحد شوارعها قانوني وسليم وشرعي ولا غبار عليه وصادر عن مجلس بلدي منتخب وأرسل إلى وزارة الداخلية وسجل لديها بتاريخ 7 اب 2017 ولم يأتِ جواب بالرفض أو القبول."

وكان لرواد مواقع التواصل الاجتماعي كلمتهم وأطلق المؤيدون لقرار البلدية هاشتاغ #بدرالدين_اسمك_يرعبهم حاصدا أكثر من 6 ألاف تغريدة ليتصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في لبنان، معتبرين "أن اسم بدر الدين يشرف كل لبنان".

وفي المقابل أعلن عدد من اللبنانيين رفضهم لتسمية شارع في بيروت باسم "قاتل" رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري على حد قولهم.

وأخيرا إلى الإمارات حيث انتشر هاشتاغ #تحرير_الحديده بعد الإعلان عن انطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق للتحالف العربي بقيادة السعودية لتحرير المدينة في اليمن.

وتجاوز عدد المشاركات فيه تسعة آلاف تغريدة أكد فيها المدونون تقدم قوات التحالف وقوات الجيش والسيطرة على عدة مناطق في الحديدة.

المزيد حول هذه القصة