"براز بشري في مياهنا" يصرخ لبنانيون

استفاقت الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت على خبر تلوّث المياه التي تصل إلى منازل عدد من ساكنيها، وذلك بعدما شكا أهالي المنطقة من رائحة الصرف الصحي في المياه التي يستفيدون منها.

Image caption نتائج أحد مختبرات الجراثيم في مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية

وقد أقدم المواطن اللبناني حسام عطايا على إرسال عينة من المياه التي يستخدمها في منزله إلى أحد مختبرات الجراثيم في مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية حيث خضعت لاختبار كيميائي جرثومي.

وبعد الحصول على النتائج نشرها عطايا على صفحته في فيسبوك قائلا :" المي بالبناية عنا والمحيط ريحتها وطعمتها لا تحتمل ، قمت أنا وبكل نية طيبة بعتت عيّنة من المياه على مركز الأبحاث العلمية الزراعية، رح حط النتيجة قدامكن وقدام الرأي العام لأني بخال صرلنا شي تعرفو إنو الدولة ومافيات المي هني المسؤولين عن موتنا ... الفحوصات الكيميائية والجرثومية للمياه أثبتت إنو المي لي منتحمم فيها ومنغسل فيها ومنّضف فيها لا يصلُح حتى استعمالها لري المزروعات"

وانتشرت النتائج التي جاءت "غير مطابقة للمواصفات" بشكل كبير علي مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلق المستخدمون هاشتاغ #مياه_حارة_حريك الذي تصدر قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في لبنان، وعبروا من خلاله عن استيائهم من تقصير الدولة اللبنانية اتجاه مواطنيها.

وفي حديث خاص لبي بي سي مع المتضرّرين أكدوا :" أن العيّنات التي أخذت للفحص،أخذت بطريقة علمية وشروط وضعها المختبر، فالعينات التي أرسلت إلى المختبر لها مصدران: المياه التي تضخها مصلحة مياه بيروت والآبار الإرتوازية الخاصة بالمنطقة".

وأضافوا " النتائج لم تكن صادمة في المرحلة الأولى من ناحية عدم مطابقتها للمواصفات، لكن بعد عرض النتائج على مجموعة من المتخصصين حلّت الكارثة، ونسبة البكتيريا المتواجدة في العيّنة تفوق الحد الأقصى لأي مياه أخرى ملوّثة، والطامة الكبرى كانت جرثومة (الإيشريشيا كولاي) التي لا يمكن تواجدها إلّا في أمعاء الإنسان، ما يدل على أن المياه مختلطة بالبراز البشري، أي أن هناك تسرباً لمياه الصرف الصحي في الآبار الإرتوازية، الجرثومة التي تؤدي إلى الحمّى والإسهال والنزيف المعوي الحاد".

وأردفوا "نحن لم نوجه الإتهام لأحد و ليس لدينا أي مشكلة مع أحد ، لا بلدية حارة حريك ولا حتى مصلحة مياه بيروت وجبل لبنان، مشكلتنا وهدفنا حماية صحة أبنائنا، نحن طرحنا الموضوع بشكل علمي وموضوعي وبالوثائق على مواقع التواصل الإجتماعي لكي نضع الجميع أمام مسؤولياتهم".

Image caption النتائج تشير أن العينة غير مطابقة للمواصفات
مصدر الصورة Empics
Image caption جرثومة (الإيشريشيا كولاي)

ومن جهتها، أصدرت مصلحة مياه لبنان بياناً جاء فيه: "تداولت بعض وسائل التواصل الاجتماعي أخباراً غريبة ومجهولة المصدر حول وجود تلوث في المياه الموزعة في احدى مناطق الضاحية الجنوبية، دون تقديم أية أدلة جدية موثوقة أو مقنعة. وشعوراً منها بالمسؤولية عن صحة المواطنين وتوفير خدمة آمنة لهم، تعلن إدارة مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان أنها باشرت فوراً باتخاذ الإجراءات التقنية والإدارية لإجراء الفحوصات اللازمة في المختبرات للتحقق من سلامة المياه الموزعة في المنطقة المذكورة، والتحقق من خلفية هذه الأخبار، وأنها سوف تعلن عن النتائج فور توفرها. وتأمل من المواطنين التعاطي بحذر مع هذه الأخبار، وإبلاغ المؤسسة بأي معلومات قد تتوفر لهم حول الموضوع، شاكرة تعاونهم".

المزيد حول هذه القصة