ثلاث سيارات للخارجية اللبنانية تشعل مواقع التواصل في لبنان

نشرت الجريدة الرسمية اللبنانية بتاريخ 11 تشرين الاول / أكتوبر2018، مرسومًا لشراء ثلاث سيارات من نوع BMW لوزارة الخارجية بقيمة 325 مليون ليرة لبنانية.

وزارة الخارجية اللبنانية

Image caption مرسوم في الجريدة الرسمية

شغل خبر السيارات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، وانتشر المرسوم بشكل كبير على جميع المنصات، وانقسم الشارع اللبناني إلى فريقين.

تحدث الفريق الأول عن الفساد المستشري في جميع القطاعات، فغرد أحدهم قائلا "التقشف في وزارة الخارجية ومنع هدر المال العام والاصلاح والتغيير في ظل الوزير جبران باسيل ترجم بشراء ٣ سيارات جديدة بحوالى ٢٢٥ الف دولار"

وفي المقابل دافع آخرون عن وزارة الخارجية والوزير جبران باسيل، معتبرين أن ما يتم تناقله على مواقع التواصل الاجتماعي إنما هو لتشويه صورة التيار الوطني الحر ورئيسه باسيل.

وفي وقت لاحق، أصدت وزارة الخارجية والمغتربين بياناً جاء فيه:

"عطفاً على الخبر الذي تناقلته بعض المواقع الإخبارية حول قيام وزارة الخارجية والمغتربين بعملية شراء لثلاث سيارات من نوع BMW، يهم الوزارة أن توضح بأن ذلك قد تم استناداً الى مرسوم التشريفات والمراسم في الجمهورية اللبنانية الذي أناط بالوزارة القيام بالمراسم الرسمية بكافة جوانبها بما في ذلك استقبال الوفود الرسمية لدى وصولها الى لبنان والسفراء الأجانب لدى تسليمهم لأوراق اعتمادهم لرئيس الدولة.

وأضاف البيان "بما أنه قد مضى أكثر من ستة عشر عاماً على آخر عملية شراء لسيارتين لهذه الغاية حيث أصبحت حالتهما غير لائقة ومتهالكة لتأدية المهام الرسمية المتوخاة، تقدّمت الوزارة بطلب شراء السيارات المذكورة، وقد وافق مجلس الوزراء على طلبها نظراً للأسباب المعروضة وذلك في جلسته المنعقدة بتاريخ ٢١-٥-٢٠١٨".

كما يهم الوزارة أن تؤكد أن "أي إنفاق تقوم به يخضع لاعتبارات المصلحة العامة وحسن سير المرفق العام، لا سيّما عندما يتعلّق الامر بالنواحي التي تستوجب التقيّد بمعايير ديبلوماسية ورسمية محدّدة ومتعارف عليها دولياً."