مصافحة عمانية إسرائيلية تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

أثارت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لسلطنة عُمان، ولقاؤه بالسلطان قابوس بن سعيد موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي. وأطلق المغردون عدة هاشتاغات في عدد من الدول العربية تعبيرا منهم عن رفضهم لفكرة التطبيع مع إسرائيل.

#عماني_ضد_التطبيع

مصدر الصورة Anadolu Agency
Image caption زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لسلطنة عُمان ولقائه بالسلطان قابوس بن سعيد

بداية من عمان حيث أطلق المغردون هاشتاغ #عماني_ضد_التطبيع الذي كان ضمن أكثر الهاشتاغات انتشارا في السلطنة حاصدا أكثر من 12 ألف تغريدة، وآخر بعنوان #عمانيون_ضد_التطبيع، عبر من خلالها المستخدمون عن رفضهم لزيارة نتنياهو للسلطنة، فقال أحدهم "أتفهم رغبة القيادة العمانية المساهمة في حل القضية الفلسطينية وتخفيف معاناة إخوتنا في الضفة وغزة ولكن ذلك لا يعني أن نتنياهو قاتل الأطفال صار صديقا بل هو عدو للإنسانية جميعا" .

#عمان_بوابة_السلام

ولكن، كان لبعض العمانيين رأي آخر، إذ أطلق المؤيدون للاستقبال هاشتاغ #عمان_بوابة_السلام ليكون ضمن قائمة أكثر الهاشتاغات انتشارا في عمان حاصدا أكثر من عشرة ألآف تغريدة عبروا من خلالها عن ثقتهم في السلطان "قابوس" والقيادة العمانية، ودعوا الشعب العماني إلى الوقوف خلف السلطان قائلين "كلكم يعرف خطوات قائدكم وحكمة سياسته الوفية التي كما عهدتموها تدعو للسلام ولحل القضية الأم فلسطين ودائماً ما تؤتي ثمارها كل حين، فلا تلتفتوا لكل مشكك وقذف بأبشع الكلمات نهج القائد المفدى كونوا صفاً منيعاً خلف قيادتكم الحكيمة."

#خائنوا_القدس

وعلى الصعيد العربي، كان هناك ردود فعل سلبية اتجاه سلطنة عمان، إذ أطلق اللبنانيون هاشتاغ #خائنوا_القدس على مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين أن معظم الدول العربية تطبع مع اسرائيل باستثناء لبنان وسوريا مرفقين تعليقاتهم وتغريداتهم بصور الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله وصور رئيس الجمهورية السورية بشار الأسد، وصور للمرشد الأعلى في إيران ولقاسم سليماني.

#لا_للتطبيع_مع_الكيان_الصهيوني

وإلى الكويت حيث دشن الكويتيون هاشتاغ #لا_للتطبيع_مع_الكيان_الصهيوني والذي استخدم في عدد من الدول العربية نذكر منها البحرين وعمان ولبنان والعراق ومصر والإمارات العربية والمملكة العربية السعودية. وأعرب المغردون عن استيائهم وغضبهم للزيارة مطالبين بعدم التطبيع مع إسرائيل، معتبرين أن الكويت هي الدولة الخليجية الوحيدة التي لم تطبع مع إسرائيل.