حفل "هالوين الرياض" يثير سجالا واسعا في السعودية

صور أرشيفية: "هالوين" هو عبارة مختصرة لكلمة "هالوين إيفنينغ" أي الليلة التي تسبق عيد جميع القديسين لدى الطائفة المسيحية الكاثوليكية مصدر الصورة Drew Angerer

تداول رواد على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها لحفل أقيم في مدينة الرياض.

وتظهر المقاطع أشخاصا يرتدون أزياء تنكرية مخيفة، في حفل مشابه لاحتفالات عيد "الهالوين" .

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة المعلومات المتداولة حول الفيديو إلا أن حسابا تابعا للأمن العام قال إنه "يباشر بلاغات بشأن حفل أخاف بعض المشاركين السكان باستخدام أقنعة وأزياء غريبة"

وذكرت مواقع إلكترونية خليجية لاحقا بأن "شرطة الرياض داهمت منتجعا خاصا أقيم فيه حفل بمناسبة عيد الهالوين دون ترخيص رسمي".

ووفقا لصحف سعودية، فقد أعلنت الشرطة إيقاف منظمي الحفل وذكرت أنهم من جنسيات مختلفة.

حرية أم انفلات؟

وانقسمت آراء المغردين السعوديين عبر #هالوين_الرياض إزاء المشاهد المتداولة.

وصف قطاع واسع من المغردين الحفل والفقرات التي تضمنها بـ "الفاضحة" و"المنافية للقيم الدينية و الثقافية للمتجمع السعودي المحافظ".

وفي هذا السياق، غرد خالد المنيف:" التقدم والمرونة والانفتاح لا تعني الخراب والفساد ولا تعني القفز على الثوابت، ما جرى هو انفلات مرفوض .. كلنا ضده وكسر للتقاليد غير مقبول أبدا ويجب معاقبة كل من يسعى لنشره والترويج له."

كما طالب آخرون بتفعيل صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للحد من هذه التصرفات الهادمة، وفق تعبيرهم

في المقابل، دعا آخرون إلى احترام الحريات الشخصية والكف عن نشر الشائعات.

وقالوا إن الحفل إنه اقتصر على حضور النساء ولم يكن مختلطا كما روج له البعض.

وعلقت المغردة "آمال":" أعتبرها حرية شخصية ما ضروا أحدا ولا طلعوا للعلن لنقل خالفوا النظام #هالوين_الريُاضِ."

وتابعوا بأن المشاركات في الحفل وقعن ضحية لصراعات سياسية وأيدولوجية تسعى إلى تشويه صورة المملكة.

و "هالوين" هي تحريف لكلمة "هالوين إيفنينغ" أي الليلة التي تسبق عيد جميع القديسين لدى الطائفة المسيحية الكاثوليكية. و يحتفل بهذا العيد في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني من كل سنة. وهكذا أصبح الاحتفال بهالوين في 31 أكتوبر/تشرين أول من كل عام.