انتحارية #تونس تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بعد التفجير الانتحاري الذي شهدته العاصمة التونسية وأسفر عن جرح 15 شخصا بينهم عشرة من عناصر الشرطة.

تونس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption شارع الحبيب بورقيبة أخلي أمس بعد الهجوم

وأطلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #تونس الذي تجاوز عدد المشاركات فيه عشرة آلاف تغريدة عبر من خلالها الناشطون عن حزنهم لما حصل وتخوفهم من عودة التفجيرات إلى البلاد.

ونشر عدد من رواد مواقع التواصل على فيسبوك وتويتر صورا وفيديوهات أبرزت جثة منفذة التفجير وهى ملقاة وسط شارع الذي طوقته الشرطة التونسية، في حين لم تعلن أي جهة حتى الآن تبنيها للعملية.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد نشرت على صفحتها في تويتر تصريحات جاء فيها: "أقدمت امرأة تبلغ من العمر 30 سنة على تفجير نفسها بالقرب من دورية أمنية بالعاصمة ولم تسفر عملية التفجير عن خسائر في الأرواح وأن منفذة العملية لقيت حتفها على عين المكان وهي غير معروفة لدى المصالح الأمنية بالتطرف".

وطالبت وسائل الإعلام اعتماد المصادر الرسمية للمعلومة المتمثلة في البلاغات الصادرة عن الوزارة أو النيابة العمومية، كما دعت الجميع للنأي عن تداول معلومات من شأنها عرقلة الجهود الأمنية المبذولة للبحث في ملابسات عملية التفجير.