الجزائريون يغردون : #نوفمبر_بدايه_ثوره

تزينت الجزائر بألوان العلم ، احتفالا بالذكرى الـ64 لاندلاع الثورة الجزائرية في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1954 وسط احتفالات رسمية وشعبية، مع التمسك بطلب الجزائر من فرنسا الاعتراف بـ"الجرائم" التي نسبت إلى الاستعمار الفرنسي خلال فترة الاستعمار (1830-1962).

#نوفمبر_بدايه_ثوره

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جزائريون يحتفلون بالذكرى الـ64 لاندلاع الثورة الجزائرية

واحتفاء بالمناسبة، أطلق نشطاء جزائريون هاشتاغ #نوفمبر_بدايه_ثوره على جميع مواقع التواصل الاجتماعي عبر من خللها المستخدمون عن ارتباطهم الوثيق بجيل حرب التحرير، التي أفضت إلى استقلال البلاد عن فرنسا سنة 1962.

وتساءل آخرون عن حال الجزائر اليوم فغرد مستخدم: "ما الذي سيعتقده شهداء ثورة نوفمبر الذين ضحوا بحياتهم لأجل حرية واستقلال هذا الوطن؟ ماذا لو شاهدوا حال الجزائر اليوم؟"

وأشاد بعض المستخدمين بدور المرأة خلال الثورة بوقوفها إلى جانب الرجل ضد الاستعمار، وكتبت مغردة: "كنتن خير سند للرجال، وخير نساء أنجبهن هذا الوطن".