لماذا يطالب سعوديون على تويتر بمقاطعة أمازون؟

أشهر مغردون سعوديون سلاح المقاطعة في وجه شركة أمازون الأمريكية للتجارة الإلكترونية.

مصدر الصورة Getty Images

ودشن المغردون هاشتاغ #مقاطعة_أمازون الذي احتل مرتبة متقدمة في قائمة أكثر الهشتاغات رواجا على تويتر في العالم.

ودعا السعوديون لمقاطعة عملاق التجارة الإلكترونية، اعتراضا على السياسة التحريرية لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية المملوكة لصاحب أمازون جيف بيزوس.

ويرى مغردون سعوديون أن الصحيفة الأمريكية سخرت كل أدواتها لتشويه صورة المملكة على خلفية قضية خاشقجي.

وعلق المغرد سعد قائلا: "يجب مقاطعة أمازون. هناك بدائل كثيرة لهذه الشركة. صاحبها يملك واشنطن بوست التي تهاجم السعودية ليل نهار."

فيما اتخذ المغرد غانم موقف المعارض لحملة المقاطعة فكتب: "لن أقاطع إطلاقا إذا كبحتم جشع التجار والأسعار هنا ابشروا بالمقاطعة ورسالة إلى وزارة التجارة وإلى هيئة حماية المستهلك متى تستيقظون من السبات الغلاء سلخنا."

وعلى نفس المنوال كتب محمد عبد العزيز: "#مقاطعه_امازون أي مقاطعة وأي كلام فاضي حاجتنا لهم تتجاوز أخطاؤهم بكثيرعن نفسي لن أقاطع ولن أسلم نفسي لتاجر تجزئة لا يراعي ظروفنا."

أما المغرد خالد فوصف المقاطعة بغير المجدية: "#مقاطعه_امازون غير مجدية لأن حجم الطلبات من السعوديين لايشكل ٪1 ".

في حين كتب المغرد فيصل بن ناصر: "لم تستطيعوا التأثير في حملة مقاطعة الاتصالات السعودية والمراعي تريدون التأثير على امازون ... الذباب رجع بعد غياب يومين عن الساحة ليطربنا #مقاطعه_امازون."

ويذكر أن جيف بيزوس يمتلك 16% من أسهم شركة التجارة الإلكترونية العملاقة أمازون التي شهدت أسهمها هبوطا مستمرا خلال الشهر الماضي، مع تخفيض المستثمرين لقيمة الأسهم بنسبة 23%.

وبالرغم من ذلك لا يزال جيف بيزوس أغنى رجل في العالم بثروة قدرها 127 مليار دولار.