غضب لضرب طفلة في حضانة بمصر وأم تعنف ابنها لـ "ابتزاز" زوجها في المغرب

غضب لضرب طفلة في حضانة بمصر وأم تعنف ابنها لابتزاز زوجها في المغرب مصدر الصورة facebook

صدم رواد مواقع التواصل في مصر بمقطع فيديو يوثق تعذيب طفلة في إحدى الحضانات في محافظة الإسكندرية.

ويظهر الفيديو المتداول معلمة وهي تضرب طفلة وتشد شعرها، قبل أن تضع الكرسي على ظهرها وتجلس عليها، غير عابئة ببكائها.

ولم ينته الأمر عند ذلك الحد، إذ وثقت معلمة أخرى ما حدث عبر خاصية "الانستغرام ستوري" وأرفقت الفيديو بتعليقات ضاحكة.

وكان فيديو قد انتشر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحصد آلاف المشاهدات والتعليقات.

وفجر الفيديو موجة غضب واسعة، قررت على إثرها السلطات إغلاق الحضانة بشكل مؤقت، وفتح تحقيق للتأكد من حقيقة ما ورد بالفيديو.

كما أطلق المصريون عدة هاشتاغات طالبوا من خلالها بمحاسبة المعلمة بسبب أفعالها "الشنيعة".

أم تضرب ابنها لتجبر زوجها على تطليقها

وفي سياق متصل، أظهر مقطع مصور طفلا صغيرا شبه عار وهو يبكي بحرقة ويناشد والده لكي يطلق أمه التي انهالت عليه بالضرب.

"بابا، أمي تضربني تعال من فضلك طلقها" هكذا هزت توسلات طفل لوالده رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

وبحسب مغردين، فقد سجلت الأم شريط الفيديو الذي تظهر فيه وهي تضرب ابنها، ثم أرسلته للأب لكي ترغمه على تطليقها مما دفعه إلى رفع شكاية.

وانتشر المقطع بكثافة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وطالب نشطاء السلطات بفتح تحقيق في الفيديو وبإنزال أشد العقوبات على الأم حتى تكون عبرة للآخرين.

وأعلنت منظمة "ماتقيش ولدي" أن السلطات المغربية ألقت القبض على الأم.

وأعادت الفيديوهات المتداولة النقاش حول تعنيف الأطفال في العالم العربي واستخدام الضرب كأسلوب لتربيتهم.

وأفرزت ردود فعل وتساؤلات مختلفة حول ثقافة ضرب الأطفال وأسبابها.