"تل أبيب تتحول إلى الأردن".. فما القصة؟

فوجئ سكان العاصمة الأردنية، عمان، بلافتات الشوارع تحمل أسماء عبرية في حين استبدلت لوحات السيارات الرقمية بأخرى إسرائيلية.

مصدر الصورة Twitter

لم يكن ذلك المشهد إلا مقطعا من فيلم أمريكي من إنتاج شبكة "نتفليكس" ، إلا أنه أثار غضبا عارما عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن.

كما دفع تصوير الفيلم في عمان على أنها مدينة تل أبيب بنشطاء إلى تنظيم وقفات احتجاجية، رددوا خلالها أغان فلسطينية.

وتناقل رواد موقعي فيسبوك وتويتر منشورات تفيد بأن الفيلم من إنتاج إسرائيلي وتحاكي أحداثه ما يدور داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، بحسب قولهم.

دعا المدونون إلى وقف تصوير الفيلم في الأردن منددين في الوقت ذاته بمشاركة ممثلين أردنيين في العمل الذي يبيض برأيهم التطبيع ويلمع صورة إسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني.

وبحسب صحف أردنية، فقد نفت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ما شاع بشأن المسلسل أنه من إنتاج إسرائيلي مضيفة أنه "لم تكن على علم بأن القائمين على الفيلم سيغيرون أسماء الشوارع إلى العبرية".

كما أكدت الشركة المنتجة أنها حصلت على الموافقة السلطات الأردنية قبل مباشرة التصوير، مشيرة إلى أن الفيلم لا يحمل أي رسائل سياسية.

وتابعت بأن الرواية تتمحور حول شاب ينتحل هوية شخصيات مشهورة فيصبح ملاحقا من قبل أجهزة أمنية عالمية.

وتحت#عمان_مش_تل_أبيب، تباينت آراء المدونين بين رافض لتصوير الفيلم في عمان يستنكر تعامل الهيئة الملكية الأردنية للأفلام مع الموضوع وآخر يدافع عنها.