محافظ نينوى "يهين" مدير مدرسة ويشعل موجة غضب في العراق

محافظ نينوى يتطاول على مدير مدرسة ضرب طالباً مصدر الصورة facebook

أثار مقطع فيديو يظهر فيه محافظ نينوى في العراق، وهو يوبخ مدير مدرسة، موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويظهر محافظ نينوى في الفيديو المتداول مخاطبا مدير المدرسة: "كنت أنوي القدوم إلى المدرسة وأجعل الطلاب يضربونك بالعصا".

في حين اكتفى المدير بالرد قائلا:"أنا أتقبل كلامك. أنت مسؤولي ومحافظي."

وانتقد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أسلوب المحافظ إذ رأوا فيه إهانة واضحة لكرامة المدرس.

وطالب مغردون السلطات بإقالة المحافظ. قائلين إن الخطأ الذي ارتكبه المدير كان يجب أن يعالج بالقانون بدلا من استخدام ألفاظ جارحة وأساليب قهرية.

واعتبر بعضهم أن ما حدث "يلخص علاقة الحاكم بالمحكوم في البلدان الديكتاتورية"، وفق تعبيرهم.

في المقابل، دافع آخرون عن المحافظ ودعوا إلى وضع قوانين رادعة لمنع الضرب في المدارس.

وكتب المغرد إياد الراوي: "محافظ نينوى أساء الأدب وتجاوز الحدود. بتصرفه هذا ضيع حق الطالب وأصبح الجاني ضحية. كاد المعلم أن يكون رسولا. #اقيلوا_نوفل_العاكوب ."

وغرد آخر: "محافظ نينوى تعامل مع المدرس تعامل يعود بنا إلى زمن الدكتاتورية. من كان يعتقد أن الاحترام وتطبيق القانون سيكون بالقوة والدكتاتورية فهذه نظرية خاطئة. الإنسان إذا تم إذلاله سيكون عنصرا سلبيا في مجتمعه وعمله، هذه التصرفات تحتاج إلى ردع قانوني من أعلى المستويات."

من جانبه، دعا النائب عن محافظة نينوى أحمد الجبوري في تغريدة له إلى استجواب محافظ نينوى وفق القانون.

ومع تصاعد السجال في العالم الافتراضي، نظم محافظ نينوى نوفل العاكوب جلسة صلح مع مدير المدرسة.

وقد أشار رواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن المحافظ قدم مبلغا ماليا وقطعة أرض في الموصل للمدير كتعويض عما بدر منه.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من هذه المعلومة.