"ضد المنشار و مع البراميل المتفجرة" ...انتقادات لصحفي في تونس "احتج على بن سلمان وزار الأسد"

احتج مئات التونسيين على زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان التي دامت بضع ساعات إلى بلادهم.

مصدر الصورة NurPhoto

وانتقلت الاحتجاجات إلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ ضجت بآلاف الصور واللافتات التي رفعها المتظاهرون خلال وقفاتهم الاحتجاجية.

فقد تداول مغردون صورا تظهر محتجين وهم يحملون مناشير وصورا من عرض ساخر يحاكي عملية مقتل خاشقجي.

كما عاد المدونون مرة أخرى إلى استخدام هاشتاغ #زيارة_المنشار_عار بالإضافة إلى ظهور هاشتاغ جديد بعنوان "تونس ليست للبيع".

وانتقد مدونون الرئاسة التونسية قائلين إنها "تسعى لتصفية حساباتها الداخلية من خلال إقحام البلاد في القضايا الإقليمية".

ورأى النشطاء في تلك الخطوة "خطرا على الديموقراطية في البلاد وتنكرا لمبادىء الثورة".

على صعيد آخر، رحب البعض بزيارة بن سلمان عبر تدشين هاشتاغات تؤكد على قوة العلاقات بين البلدين، مثل: #السعوديه_تونس_بلد_واحد و #تونس_ترحب_بمحمد_بن_سلمان .

مغردون :"ضد المنشار و مع البراميل المتفجرة"

وفي سياق متصل، رفعت نقابة الصحفيين التونسيين الاثنين دعوى قضائية ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بتهمة "ارتكابه انتهاكات" ضد حقوق الإنسان والحريات.

وبينما أشاد مغردون بموقف النقابة انتقد آخرون تناقض مواقفها.

وجاء ذلك بعد زيارة نقيب الصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، إلى دمشق ولقائه بالرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضحت النقابة في بيان لها أن "اللقاء المذكور جمع الأسد بقيادات نقابية من البلدان العربية بصفتهم أعضاء منتخبين في الأمانة العامة لاتحاد الصحافيين العرب، لا كممثلين عن نقاباتهم الوطنية ".

ورغم هذا البيان، شن صحفيون ومغردون تونسيون هجوما على البغوري معتبرين أن موقفه لا ينسجم مع غالبية الشعب التونسي.