قرار سحب القوات الأمريكية من #سوريا بين مؤيد ومعارض على مواقع التواصل

أشعل قرار إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، سحب قواتها من سوريا مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها.

#سوريا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الإدارة الأمريكية تقرر قرار سحب قواتها من سوريا

وتصدر خبر الانسحاب مواقع التواصل الاجتماعي في العالمين العربي والغربي وأطلق المستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #سوريا باللغتين العربية والإنجليزية حاصدين أكثر من 11 ألف تغريدة، انقسمت الآراء من خلالهما إلى فريقين.

أكد الفريق الأول الموالي لسوريا ضرورة انسحاب الجيش الأمريكي من أراضيها لأن المحور الذي يقف إلى جانب القيادة السورية وجيشها وشعبها هزم الإرهاب الذي كان يتلقى مساعدات وتجهيزات من الإدارة الامريكية على حد قولهم.

واعتبر الفريق الأخر أن أمريكا غير قادرة على حماية حلفائها وأمام فصائل الثورة السورية فرصة تاريخية لاستعادة زمام المبادرة بعد التقدم التركي في معركة شرق الفرات والانسحاب الأمريكي المضطرب من شمال سوريا الذي يؤكد هزيمة واشنطن وهو فراغ يأتي في صالح الثورة السورية إذا استطاعت الفصائل تجاوز الخطوط الحمراء على حد قولهم.

وكان الرئيس الأمريكي، قد أوضح في حسابه على موقع "تويتر": "لقد هزمنا داعش في سوريا، وهذا السبب الوحيد لوجود (القوات الأمريكية) هناك خلال رئاسة ترامب".

وفي المقابل لزمت دمشق الصمت تجاه التطورات المتسارعة على الميدان السوري إذ لم يصدر أي بيان رسمي حتى الآن يعلق على قرار الانسحاب الأمريكي من سوريا، رغم وصف دمشق للوجود الأمريكي على الأرض السورية بغير الشرعي وأنه احتلال وعدوان على السيادة السورية.