انتقادات للنائبة اللّبنانيّة رولا الطبش جارودي لمشاركتها في طقس مسيحي

قوبلت النائبة اللّبنانيّة رولا الطبش جارودي، عضوة كتلة المستقبل التابعة لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد شاركتها في طقس مسيحي أثناء حضورها قداسا للمحبة والسلام في بيروت.

رولا الطبش جارودي

مصدر الصورة Twitter @WassimAbbas9
Image caption النائب اللّبنانيّ رولا الطبش جارودي

ولم يكن دخول جارودي الكنيسة ما أثار غضب الناشطين عبر مواقع التواصل، الذين رأوا أنّ من الطبيعي مشاركة المسلمين للمسيحيين في مناسبات اجتماعيّة، ومشاركة المسيحيين للمسلمين في مناسباتهم الخاصة.

لكنّ الأمر المفاجئ بالنسبة لهم هو تقدم الطبش إلى الكاهن، لكن الكاهن لم يناولها القربان بل إكتفى بوضع الكأس على رأسها، علمًا أنّ هذا الأمر من الطقوس التي يتبعها المسيحيون حصرًا.

ومن جهتها علقت النائبة اللبنانية على الاتهامات التي طالتها عبر مواقع التواصل: "استغرب كيف أن حضوري قداسا للمحبة والسلام كان موضع خلاف أو انتقاد لي، لست أول شخص مسلم يدخل الكنيسة ولن أكون الأخيرة".

ولاقت جارودي تأييدا من قبل كثيرين اعتبروا أنها "تمثّل النموذج للمسؤول اللبناني المسلم الذي ينسجم مع طروحات الانفتاح والتواصل".

وبعد الهجمة عليها زارت نائبة بيروت أمس دار الفتوى، واستمعت إلى شرح عن الأصول الشرعية الإسلامية من أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي، والمدير الإداري لدار الفتوى الشيخ صلاح الدين فخري، بتوجيه من مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.

وأكدت الطبش في بيان أنها ملتزمة بالإسلام ونطقت بالشهادتين أمامهما لتأكيد "اعتزازها بدينها الإسلامي وبمرجعيتها دار الفتوى".