هل حذر كريستيانو رونالدو الجزائريين حقا بسبب السخرية من ابنه؟

تداول مدونون مغاربيون تغريدة نسبوها إلى نجم كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو يحذر فيها الجزائريين من السخرية من ابنه كريستيانو جونيور.

مصدر الصورة Alexander Hassenstein - FIFA

ولكن بعد تصفح الحساب الرسمي لرونالدو على موقع تويتر، تبين أنه لم ينشر تلك التغريدة وأنها مزورة.

وقد دأب محبو اللاعب البرتغالي في المنطقة العربية على نشر الصور التي تجمعه بابنه كريستيانو جونيور.

ويبدو أن عفوية الطفل عند التقاط الصور، دفعت الجزائريين إلى إطلاق اسم "الجيلالي" عليه معتبرين أن ملامحه قريبة من ملامح سكان شمال إفريقيا.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، إذ ضجت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بصور معدلة لرونالد جونيور ليبدو كأنه من المناطق الشعبية المغربية.

وأسوة بالجزائريين، أطلق التونسيون اسم "توهامي" على نجل رونالدو.

وكان التونسيون في السابق يطلقون اسم "التوهامي" على أطفالهم تيمنا بالشيخ الصوفي محمد التوهامي.

ولكن الإسم لم يعد منتشرا اليوم، إذ أصبح مرتبطا بجيل الأجداد وظل استخدامه حكرا على بعض المناطق.

أما في مصر فتنوعت الأسماء التي يطلقها المدونون على كريستيانو جينيور بين "ابن العمدة" و "مغاوري".

ويرى المدونون المصريون أن تصرفات الطفل تشبه إلى حد كبير تصرفات أبناء الطبقة الشعبية.

وفي الوقت الذي استحسن فيه البعض إطلاق تلك الألقاب على ابن رونالدو، اعتبر البعض الآخر ذلك سخرية من المناطق الشعبية ودليلا على سطحية الطرح .