شيخ الأزهر يتدخل بعد فصل "فتاة المنصورة" ومغردون يطلقون #الحب_مش_جريمة

حملات للدفاع عن طالبة مصرية فصلت من جامعتها لظهورها في فيديو وهي تعانق صديقها وشيخ الأزهر يطالب بمراجعة القرار.

مصدر الصورة صورة من الفيديو المتداول للطلبة

أشعل فصل طالبة من جامعة الأزهر بعدما حضنت صديقها جدلا في مصر، فمع أن البعض رحب بالقرار، ندد آخرون به ووصفوه بـ "التعسفي".

من جهته، دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب مجلس التأديب الأعلى للطلاب بالجامعة لإعادة النظر في عقوبة الطالبة حرصا على مستقبله العلمي.

وفي مقطع فيديو تداوله نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي مطلع الشهر الحالي، ظهر شاب وهو يجثو على ركبتيه ويحمل باقة من الورد ويقدمها لصديقته ثم يقوم بمعانقتها داخل حرم جامعة أخرى في المنصورة.

ودفع هذا الفيديو جامعة الأزهر إلى فصل الطالبة نهائيا بعد إجراء تحقيق معها، وفق ما قاله المتحدث باسم الجامعة أحمد زارع لبي بي سي

واعتبر زارع أن ما فعلته الطالبة يعد "ضربا بالقيم الأزهرية والمجتمعية. "

وفي العالم الافتراضي، أطلق مدونون عدة هاشتاغات (ادعم_طالبة_الأزهر و#الحب_مش_جريمة) للتعبير عن تضامنهم مع الطالبة.

واقترح الممثل المصري خالد أبوالنجا إطلاق "حملة الأحضان في الساحات" للرد على قرار الجامعة.

كما أعرب عدد من المحامين عن استعدادهم للدفاع عن الشابين.

ادعم_طالبة_الأزهر.. بين احترام الحريات والأعراف

ويعتبرالبعض النقاش حول الواقعة أمرا "مبالغا فيه" إلا أن آخرين يرون فيه وسيلة لتوعية الناس بمسألة الحريات الفردية وإنهاء الوصاية عليها.

وفي هذا الإطار كتب أحدهم:" الواقعة حصلت خارج جامعة الأزهر وخارج جامعة المنصورة.. ما دخل الجامعات في الموضوع!!.."

في حين تساءل أحدهم: "فصل طالبة الازهر بسبب الحضن قرار مدمر بدون وجه حق. لكن سؤالي دائما لماذا تشير العناوين إلى فصل الطالبة؟ ماذا عن الطالب؟ لماذا يعلق حبل المشنقة دائما للبنت."

في الأثناء، طلب آخرون بتسليط أقسى عقوبة على الطالبين معتبرين ما أقدما عليه تمردا على الأعراف وقوانين جامعة الأزهر.

مواضيع ذات صلة