مظاهرات السودان : زواج سامح وجوهرة يلهب مواقع التواصل الاجتماعي

السودان مصدر الصورة facebook/samih sayed

قد تبدو المفارقة كبيرة عند الحديث عن الحب والاحتجاجات فلكل منهما عالمه لكن مظاهرات السودان جمعت بين هذين العالمين المتناقضين.

سامح سيد شاب سوداني تعرض لإصابة بالغة في إحدى عينيه جراء إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في حي بري بالخرطوم الأسبوع الماضي.

واستوجبت حالة سيد سفره إلى روسيا ليتلقى العلاج.

لكن خطيبته جوهرة لم تتركه يكمل رحلة علاجه وحيدا فطلبت عقد قرانها في المستشفى لتتحول أروقته إلى قاعة أفراح تتعالى منها الزغاريد بعدما كانت تعج بالمصابين.

ونشر نشطاء صورا ومقاطع فيديو لمراسم إتمام الزواج الذي وصفوه بـ"الزواج الثوري".

لم يتوقع سيد محمود والد سامح أن تحظى قصة ابنه بكل هذا الاهتمام على مواقع التواصل .

ويقول لبي بي سي" لقد التفت الناس حوله في المستشفى لتخفف عنه لذا قررنا عقد القران في المستشفى وسط هؤلاء الناس."

ويضيف سيد محمود بأن ابنه لا يزال في المستشفى بعدما أجرى عملية استئصال للعين.

ويتابع "سامح مصر على العودة للشارع مرة أخرى حتى بعد استكمال علاجه في روسيا."

"ثورة الزغاريد".. النساء يشاركن أيضا

ولعبت وسائل التواصل الاجتماعي دورا بارزا في نقل يوميات المشاركين في مظاهرات السودان وإظهار تنوع طرق وأساليب الاحتجاج التي اتبعها المحتجون لإيصال صوتهم.

وقد أشاد نشطاء بالحضور النسائي في الاحتجاجات الأخيرة، قائلين إن ما يحدث يمثل "ثورة للمرأة السودانية التي حصرها النظام في صور محددة" بحسب قولهم.

ودأبت العشرات من السودانيات منذ أسابيع على المشاركة في المظاهرات، إذ ظهرن في فيديوهات وهن يصفقن ويزغردن "لبث الحماسة في صفوف المتظاهرين."

وغرد أحدهم قائلا:"#مدن_السودان_تنتفض ثورة الزغاريد.....و إن كانت ثورة الخبز تعبر عن واقعنا المرير و لكن الشعب السوداني دائما كانت زغاريد نسائه تبشره بالنصر و تبث فيه الحماسة...... لنطلق هاشتاق "ثورة الزغاريد" و ننادي نساء السودان بأطلاق الزغاريد في المظاهرات لإعلان روح البهجة و الفخار لهذه الثورة."

كما رفع البعض مقاطع صوتية على موقع "ساوند كلاود" لنساء وهن يرددن أغاني "الدلوكة" الفلكلوربة بعد إدخال رسائل احتجاجية عليها.

وتعتبر أغاني "الدلوكة"، من الأغاني الشعبية السودانية التي ترددها البنات في الأعراس.

وتماشيا مع الوضع العام في البلاد هذه الأيام، تحولت بعض حفلات الأعراس إلى مظاهرات تردد فيها هتافات سياسية، بحسب ما أظهرته بعض الفيديوهات التي تداولها سودانيون على فيسبوك.

#مدن_السودان_تنتفض

افتراضيا، أصبح هاشتاغ #مدن_السودان_تنتفض، منصة توثق وتنقل آخر مستجدات الأحداث لحظة بلحظة.

وتشارك المتفاعلون مع الهاشتاغ صورا لمسيرات لتأبين قتلى المظاهرات الأخيرة ووصفوهم بشهداء الحرية.

وطالب نشطاء عبر #اطلقو_سراح_المعتقلين بالإفراج عن المعتقلين، ودعوا إلى مواصلة الضغط على الحكومة حتى تحقق مطالبهم.

وفي المقابل، حذر نشطاء من الانسياق وراء هذه الدعوات معتبرين ما يحدث مؤمراة خارجية.