مظاهرات السودان : لماذا أوقف المذيع السوداني حاتم التاج عن عمله؟

مظاهرات السودان ...إيقاف مذيع رثى الضحايا على الهواء مصدر الصورة Twitter

أوقفت قناة سودانية خاصة مذيعها ومعلقها الرياضي عن العمل، بعد رثائه القتلى الذين سقطوا في مظاهرات السودان.

وبررت إدارة قناة السودان 24 فصل المذيع حاتم التاج بأنه انتهك "سياسة القناة".

وفي حديثه معنا، قال المذيع:" لقد أحلت على مجلس التحقيق مباشرة بعد نهاية الحلقة و تفاجأت بهم يسألونني عن سبب ترحمي عن الشهداء في مطلع الحلقة."

ويضيف: "أنا مقتنع بما قمت به فالترحم على الشهداء لا يعتبر خرقا لسياسيات أو أخلاقيات المهنة وليس تعبيرا عن موقف."

ويتابع:"سأترحم على كل الشهداء في أي وقت كما فعلت عند تأبين ضحايا حادث غرق العبارة الأليم الذي راح ضحيته 23 طفلا."

وصبت جل تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في خانة التعاطف مع المذيع، وطالبوا بإرجاعه إلى عمله.

وعلق أبو ضراع:" هذا هو الإعلامي صاحب الرسالة ... الإعلامي الذي لا يتفاعل بتفاعل مع نبض الشارع أسوأ من النظام المستبد لأنه يغيب الحقائق و يكرس لمصادرة الحريات. التحية للإعلامي حاتم التاج وكل الإعلاميين الشرفاء."

واتهموا إدارة القناة بقمع العاملين فيها و"إسكات صوت الحقيقة" ضد الفساد والظلم، على حد وصفهم.

وفتح نشطاء صفحة خاصة على فيسبوك للتضامن مع الصحفي.

في المقابل، دافع البعض عن قرار فصل المذيع باعتباره تجاوز الحد الفاصل بين الإعلام والعاطفة.

يذكر أن القناة كانت قد أوقفت قبل أسبوعين معد برامج لاستضافته متحدثا باسم المحتجين في السودان، بحسب ما نقلته صحف محلية.

ويشهد السودان موجة مظاهرات واسعة منذ 19 ديسمبر/كانون الأول، بدأت للاحتجاج على ارتفاع الأسعار، ثم تصاعدت مطالبها لتشمل تنحي البشير الموجود في سدة الحكم منذ نحو 30 عاما.

وتقول السلطات السودانية إن عدد القتلى الذين سقطوا خلال الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع بلغ نحو 30 شخصا، ولكن المنظمات الحقوقية تقول إن عدد القتلى تخطي الأربعين.

وقد أمرت السلطات السودانية بإطلاق سراح جميع المعتقلين في الاحتجاجات.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة