انفلوانزا الخنازير تثير الذعر في المغرب والغضب من "لامبالاة" الحكومة

يبدو أن تصريحات وزير الصحة المغربي أنس الدكالي بشأن انتشار فيروس انفلوانزا الخنازير في المغرب زادت خوف المغاربة من انتشار الفيروس القاتل.

خوف في #المغرب من انتشار #أنفلوانزا_الطيور # H1N1

مصدر الصورة Getty Images
Image caption إجراءات وقائية من فيروس أنفلوانزا الخنازير (H1N1) في مطار محمد الخامس في الدار البيضاء بالمغرب عام 2009

,أدلى الوزير بعدد من التصريحات التي وصفها البعض بأنها متضاربة بشأن انتشار المرض وحصيلة ضحاياه في غضون أيام بدأت بإنكار وجود المرض حتى الإعلان عن تسع وفيات بسببه.

وكان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي جاهزين للرد على الوزير في كل مرة

في البداية نفى الوزير بانتشار فيروس أنفلوانزا الخنازير في المغرب فواجه موجة من السخرية.

وعاد الوزير ليقر بوجود خمس حالات وفاة بسبب الفيروس بعد ساعات من تأكيد الناطق باسم الحكومة على أن شخصين فقط توفيا بسبب الفيروس.

هذا التضارب في التصريحات أثار قلق المواطنين في المغرب خاصة وأن بعض المصادر الأخرى قالت إن عدد الوفيات أكبر مما أعلنه الوزير فطالب بعضهم البرلمان بمساءلة وزير الصحة حول حقيقة انتشار الفيروس ومدى خطورته

الوزير أعلن السبت أن عدد الوفيات بسبب انفلوانزا الخنازير بلغ تسعة أشخاص. وبدلا من أن يطمأن ذلك المغاربة حول اعتراف السلطات بانتشار المرض ما يعني التحرك لمواجهته، أثار المزيد من الغضب.

الدكالي قال إنه رغم بلوغ حصيلة ضحايا الفيروس تسعة أشخاص فإن "الحالة الوبائية تبقى عادية مقارنة بالسنوات الماضية"

وأضاف المسؤول المغربي إن وزارته خصصت خلية مركزية للتتبع المستمر ودون انقطاع للوضع وأن هناك تعبئة لكل الأطقم الطبية والصحية وأن الأدوية متوفرة في جميع المستشفيات والمصحات.

مواضيع ذات صلة