#البابا_فرنسيس في #الامارات وحرب اليمن حاضرة على مواقع التواصل

استقبلت الإمارات بابا الفاتيكان البابا فرنسيس وشيخ الأزهر أحمد الطيب، في أول زيارة تاريخية لبابا الكنيسة الكاثوليكية إلى دولة الإمارات ومنطقة الخليج.

#البابا_فرنسيس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption البابا فرنسيس في الإمارات

وأطلق المغردون العرب هاشتاغ #البابا_فرنسيس الذي تصدر المشهد على مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية نذكر منها الإمارات ولبنان والبحرين والمملكة العربية السعودية.

وحصد الهاشتاغ أكثر من 22 ألف تغريدة رحب من خلالها الناشطون بالبابا معتبرين أن الإمارات تشكّل نموذجاً مُلهماً في التسامح واحترام الأديان وتقبل الآخر.

ومن جهتها غردت منظمة العفو الدولية على حسابها الرسمي في تويتر قائلة :" تحاول الامارات إطلاق وصف "عام التسامح" على العام 2019، وتسعى الآن إلى جعل زيارة البابا فرنسيس بمثابة دليل على احترامها للتنوع. فهل هذا يعني أنها مستعدة للتراجع عن سياستها المتمثلة في القمع الممنهج لأي شكل من أشكال المعارضة أو النقد؟"

وحصد هاشتاغ آخر باللغة الإنجليزية #PopeFrancisInUAE أكثر من 56 ألف تغريدة تقاسمتها الإمارات مع عدد من الدول الأوروبية كإيطاليا وإسبانيا والمانيا.

وفي المقابل اعتبر آخرون أن من يدعو للتسامح وحوار الأديان عليه أن ينظر إلى أطفال اليمن، فسأل أمير قانصو " عام التسامح والاخوّة بدولة الامارات لا يشمل أطفال اليمن الذين تقتلهم طائراتها وحصار التجويع؟"