خالد يوسف : هل يتعرض المخرج المصري إلى انتقام سياسي بعد أزمة الفيديو؟

المخرج السينمائي المصري خالد يوسف مصدر الصورة MARWAN NAAMANI
Image caption المخرج المصري خالد يوسف ينفي هروبه إلى باريس بعد أزمة الفيديو "الفاضح" اتهم بالمشاركة فيه مع ممثلتين صاعدتين.

خرج المخرج المصري، خالد يوسف، عن صمته، بعد أزمة الفيديو "الفاضح" الذي اتهم بالمشاركة فيه مع ممثلتين.

ونفى يوسف في تدوينة على فيسبوك أنباء عن هروبه إلى باريس خوفا من القبض عليه.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أعلنت الخميس، القبض على الممثلتين منى فاروق وشيماء الحاج، على خلفية انتشار فيديوهات وصفت بالإباحية ظهرتا فيها مع رجل قال البعض إنه المخرج خالد يوسف نفسه.

مغردون: انتقام أم حقيقة غائبة؟

ولاقت مقاطع الفيديو انتشارا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انقسم النشطاء بين مدافع عن خالد يوسف ومنتقد له.

ويرى نشطاء أن المخرج المصري يدفع اليوم ثمن مواقفه السياسية المعارضة لللتعديلات الدستورية.

وكان يوسف قد جدد قبل أيام رفضه للتعديلات الدستورية المطروحة أمام مجلس النواب، من أجل تمديد ولاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وفي مطلع الشهر الحالي، نشر يوسف بيانا على حسابه على فيسبوك توقع فيه تعرضه لحملة ممنهجة بسبب موقفه المعارض لتعديل الدستور، قد تصل إلى "حد الزج به في السجن بتهم ملفقة"، حسب قوله.

وقال في مداخلة مع بي بي سي إنه سافر إلى باريس في زيارة مؤقتة لرؤية أسرته وسيعود بعد شهر.

وفي رده على الاتهامات الموجهة له بتصوير الممثلتين في وضع "مخل"، أشار يوسف إلى أنه سبق أن تقدم ببلاغ منذ 3 سنوات للنيابة العامة للتعرف على منتحل شخصيته مضيفا "أن تحرك النيابة الأخير ليس وليد الصدفة بل جاء بعد موقفه المعارض للتعديلات الدستورية".

من جهة أخرى، طالب مغردون برفع الحصانة عن خالد يوسف ووضع حد لما أسموها بمغامراته العاطفية المتكررة.

في حين وصف آخرون ما حدث بأنه قضية مفتعلة لإلهاء الشعب عن قضاياه الأساسية.

علق المغرد خالد بالقول: "رغم اختلافي مع خالد يوسف في معظم مواقفه لكن طالما لم يظهر خالد في أي فيديو صوتا أو صورة فهو بالنسبة لى برئ. و تم تلفيق القضية لتأديبه حول موضوع الدستور ."

أما صاحبة حساب "مصرية وأفتخر" فرأت أن الواقعة كشفت مرة أخرى معاناة النساء في مجال الفن. فكتبت:" أخبار خالد يوسف ..تقولون إنه هرب إلى فرنسا ولأنه معه حصانة البرلمان فلا يستطيع أحد منعه....ويقدمه للمحاكمة.. أم يجب أن تحاسب الفتاتان فقط."

وغرد آخر:" خالد يوسف كان يحاول سبق الأحداث قبل القبض عليه و كتب تغريدة "لا للدستور" ليصور الموضوع على أنه انتقام سياسي! "

يذكر أن المخرج والبرلماني المصري خالد يوسف سبق أن وجهت له تهم أخلاقية.

ودخل المخرج المصري معترك الحياة السياسية عقب ثورة 25 يناير 2011، وكان أحد أعضاء لجنة الخمسين التي صاغت دستور البلاد عام 2014.

المزيد حول هذه القصة