حكاية "الذوق العام" الذي شغل السعودية

السعودية تبدأ تطبيق نظام "الذوق العام" والجدل يحتدم حوله على مواقع التواصل. فما هو قانون "الذوق العام" السعودي؟ وما هي العقوبات المترتبة على مخالفيه؟

مصدر الصورة Christian Vierig

ما معنى"الذوق العام" السعودي؟

بداية من السبت 25 مايو/أيار، ستفرض السلطات السعودية غرامة مالية قدرها 5 آلاف ريال أو ما يقارب 1400 دولار أمريكي على مخالفي "الذوق العام" في البلاد.

وكان مجلس الشورى قد صادق في التاسع من أبريل/نيسان الماضي، على قانون "الذوق العام" المتكون من 10 بنود.

وعرّف القانون "الذوق العام" بأنه "مجموعة سلوكيات تعبر عن قيم المجتمع ومبادئه وهويته".

يرمي هذا القانون إلى "المحافظة على قيم وعادات المجتمع السعودي ومراعاة خصوصيات الناس ومعاقبة كل من يتلفظ أو يقوم بفعل يضر أو يخيف مرتادي الأماكن العامة".

ويحظر أيضا "الكتابة أو الرسم على الجدران أو وسائل النقل، إذا لم يكن مرخصا بذلك من الجهة المعنية".

كما يعاقب كل من "يرتدي زيا غير محتشم أو لباسا عليه صور أو رموز أو عبارات تسيء إلى الذوق العام".

وقد يواجه مخالفو هذا القانون غرامة مالية قدرها 5 آلاف ريال على أن تتغلظ العقوبة على المخالف في حال تكررها في نفس العام .

فرض للنظام أم تقييد للحريات؟

وعلى تويتر، تباينت آراء السعوديين حول تطبيق القانون الجديد، فاستقبلوه بالترحيب تارة، وبالانتقاد وبالسخرية أحيانا والخوف أحيانا أخرى.

المرحبون بالقرار أثنوا على السلطات "لحرصها على ترسيخ القيم والتقاليد السعودية في نفوس الشباب"، على حد قولهم.

ويرى هؤلاء أن اعتماد لائحة "الذوق العام" سيضع حدا لكل من "فهم الانفتاح بطريقة خاطئة، مضيفين بأن القانون الجديد سيضمن تطبيق رؤية 2030 دون أن تتصادم مع ثوابت الدين، ولا مع عادات مجتمعهم المحافظ".

كما تداول مغردون تقارير صحف محلية تتحدث عن منع " تشغيل الموسيقى بصوت مرتفع و حظر التجمع والحفلات في الأماكن غير المخصصة، فضلا عن إلقاء السجائر والنفايات من نوافذ السيارات، والجلوس في المقاعد المخصصة لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة".

وفي هذا الصدد، كتب المستخدم " albjli2014":"#الذوق_العام من أهم القرارات التي اتخذت مؤخرا،الوصول إلى رؤية 2030 الطموحة لايعني رمي ثقافة مجتمعنا على قارعة الطريق مقابل التشبث بثقافات دخيلة علينا.."

من ناحية أخرى، أبدى مغردون اعتراضهم على القانون كحال هذا المغرد الذي وصفه بـ "المبهم والفضفاض" .

وتساءل المغرد زياد:"النظام مبهم! ماذا تقصدون بـ "اللباس محتشم"؟ هناك أجانب بيننا و سنستقبل المزيد منهم مستقبلا ومفهومهم عن اللباس المحتشم مختلف عنا #الذوق_العام."

واعتبر البعض الآخر أن القانون الجديد "يحد من الحريات الفردية ويتعارض مع رؤية 2030" التي أطلقها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ومن بينهم المغرد عبد العزيز الفاير الذي علق :"الشعب يحتاج إلى ثقافة أكثر من اتباع قوانين ، قرار غريب في ظل رؤية 2030 ."

أما المغرد السيد صالح فدون:"الله يستر من كل شخص له صلاحية ويستعمل لائحة #الذوق_العام على كيفه و مزاجه!!"

بينما لجأ مغردون آخرون إلى النكات والصور المركبة للتعليق على القانون .

واشتكى مغردون ذكور من "تحيز القرار" وطالبوا بفرض قوانين أكثر صرامة على أزياء النساء.

وكتب مشاري الغامدي :"يعني حتى الملابس تتحكمون فيها ؟!، الشورت وش الغلط فيه مع درجة حرارة الرياض ٥٠ بالصيف... عموماً ضيقوا على الشباب أكثر ويبقى المطار الدولي الوجهة الأكثر أمنا وراحة لنا وانسوا فكرة السياحة الداخلية تماماً".

وسبق أن ذكرت مواقع صحفية سعودية، بأن بنود القانون الجديد ستشمل "منع لبس السراويل القصيرة".

وقد تصدر هاشتاغ #الشورت_لايخدش_الذوق_العام قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا يوم الأحد، مسجلا أكثر من 50 ألف تغريدة. وانقسم المغردون بين مؤيد ومعارض لحظر ارتداء الشورت في الشوارع.

يأتي هذا بعد أن راجت إشاعة تفيد بأن الشرطة توقف مرتدي الشورت، وهو ما تم نفيه في وقت لاحق.

ولم تتخلف المغردات عن المشاركة في الهاشتاغ ، إذ تهكمن من السجال "الرجالي" حول ارتداء الشورت. وأيدت بعضهن منعه أسوة بالضوابط التي تم وضعها لملابس النساء.

جمعية "ذوق" توضح

وفي اتصال مع بي بي سي، قال خالد صفيان، أمين عام الجمعية السعودية للذوق العام "ذوق" إن منع الشورتات سيقتصر على الأماكن العامة ولن يمنع في الشواطىء والأندية الرياضية".

وأضاف" وزارة الداخلية ستصدر المزيد من التوضيحات حول هذه اللائحة وتبين كيفية تطبيقها" وتابع "القانون يسمح للمتضرر من الغرامة بالتظلم أمام المحاكم".

أكد الصفيان بأن قانون الذوق العام يتقاطع مع رؤية 2030 التي تبناها ولي العهد وهو مكمل لقانون التحرش الذي أقر العام الماضي وقوانين أخرى.

وأردف "القانون الجديد مستمد من القيم الدينية ولا يمس بحرية الآخر."

وقال الصفيان إن القانون هو امتداد لمبادرة أطلقها عبر تويتر في 2013 في إطار محاولة لـ"نشر القيم المثالية ومحاربة الممارسات السلبية". و يذكر أن المبادرة حظيت المبادرة بتفاعل منقطع النظير وايجابي من كل فئات المجتمع واحتضنها أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف.

المزيد حول هذه القصة