حديث الساعة: لبنان والخروج من الازمة

Image caption سعد الحريري وميشال عون

انصرف معظم الفرقاء اللبنانيين إلى التكيف مع خلط الأوراق الجديد الذي أحدثه إعلان زعيم تيار المستقبل سعد الحريري دعمه ترشح رئيس تكتل التغيير والإصلاح العماد ميشيل عون لرئاسة الجمهورية، قبل إنعقاد جلسة مجلس النواب اللبناني المخصصة لانتخاب الرئيس في الحادي والثلاثين من شهر إكتوبر الجاري.

الطريق إلى بعبدا إذن أصبح ممهدا أمام الجنرال ميشيل عون ما لم يحدث شيطان التفاصيل تبديلا أو تغييرا في المواقف قبل الموعد المحدد . العونيون يستعدون لفوز الجنرال بكرسي الرئاسة ليصبح الرئيس الثالث عشر للجمهورية اللبنانية بعد شغور دام نحو عامين ونصف العام .

ويدرك عون أنّ التحالف الاستراتيجي مع حزب الله من جهة، وسياسة النفس الطويل من جهة أخرى ، قد شكلا الورقة الرابحة لتحقيق حلمه بالوصول الى كرسي الرئاسة , فميشيل عون لم يصبر عامين ونصف العام فقط حتى يحقق حلمه وانما كان قد وضع حلم الرئاسة نصب عينه قبل ثلاثين عاماً ليدور الزمن دورة كاملة قبل أن يعود ليشكل عون الفرصة الوحيدة المتاحة لإنهاء الفراغ الرئاسي.

وقد أعلن الحريري عندما تبنى ترشيح عون أنها مخاطرة وأضاف أن القرار نابع من ضرورة حماية لبنان والنظام والدولة. وتبدو المخاطرة في جانب منها احتمالات حدوث شرخ في كتلة المستقبل التي يقودها الحريري في ظل أصوات يتردد صداها من داخل الكتلة معترضة على دعم ترشح الجنرال للرئاسة. وذكرت مصادر المستقبل أن الحريري يسعى إلى تقليص عدد المعترضين إلى أقصى حد ممكن ، وإظهار تماسك كتلة المستقبل وتحصين زعيمها في هذه المرحلة الدقيقة التي اضطرته إلى التوافق مع خصم الأمس لإنهاء الفراغ الرئاسي. إلا أن المصادر أشارت الى صعوبة إقناع بعض الرموز كرئيس كتلة المستقبل فؤاد السنيورة بالإقتراع لصالح عون.

وقد تسربت معلومات عن كتلة المستقبل أن الحريري توصل الى تفاهمات مع عون تضمن الحفاظ على نظام الطائف، وعدم تعديله إلا بإجماع اللبنانيين ، وعلى تحييد الدولة اللبنانية بالكامل عن الأزمة في سورية و العودة إلى علاقات طبيعية معها متى اتفق السوريون على نظامهم ودولتهم , وهذا يعني أن لا زيارات رسمية ورئاسية لسورية.

إلا أن خيار الحريري تسبب بحدوث تباعد بينه وبين نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني والحليف الوثيق لحزب الله بالرغم من حرص الحريري على الاحتفاظ بعلاقة ايجابية مع نبيه بري .وأشارت مصادر عون إلى أن مسألة رفض بري التصويت لعون تركها الحريري للجنرال كي يعالجها بالتنسيق مع حليفه حزب الله . في السياق ذاته ذكرت مصادر مقربه من كتلة نبيه بري أنه ليس من الوارد تأجيل جلسة الانتخاب المنتظرة وأن بري سيحضرها على رأس كتلته.

من جانبه أعلن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي كان قد أعلن في السابق عن دعم ترشيح عون أنه من المرات النادرة سيكون للبنان رئيس صنع في لبنان . وقد توقع جعجع أن يتولى الحريري رئاسة الحكومة بعد انتخاب الجنرال قائلا إن هذه الخطوة هي الأولى على طريق تطبيق اتفاق الطائف، الذي لم يطبق يوماً بشكل فعلي على حسب تعبيره.

النتيجة أن إنتخاب الجنرال عون كرئيس لبنان سيفرض في رأي البعض واقعاً ربما لم يسبق أن شهدته عهود الطائف المتعاقبة، وهي المعادلة التي روّج لها العونيون تحت عنوان شراكة الأقوياء بغية حصر الترشيحات أولاً للرئاسة بزعيم أكبر كتلة مسيحية، ولفتح الباب ثانياً أمام عودة سعد الحريري الى نادي رؤساء الحكومات، وثالثا، لترك الساحة خالية أمام رئاسة نبيه بري لمجلس النواب.

فما هي دلالات إنتخاب الجنرال ميشيل عون المتوقع وتأثيره على مستقبل التحالفات السياسية في لبنان؟ = وما هو شكل ومضمون التفاهمات فيما بعد انتخاب عون المتوقع ؟ = وما مدى تأثير القوى الاقليمية الفاعلة في لبنان في انجاح او افشال الصيغة اللبنانية للخروج من الازمة ؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها في حلقة هذا الاسبوع من برنامج حديث الساعة يوم الأربعاء بعد موجز أنباء السابعة مساء بتوقيت غرينتش.