بي بي سي إكسترا: تغيير التوقيت، هل يؤثر على حياتنا؟
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تغيير التوقيت، هل يؤثر على حياتنا؟

عادت عقارب الساعة ساعة إلى الوراء ليلة السبت / الأحد في بريطانيا معلنة العودة للعمل بتوقيت غرينتش. وبانتقال التوقيت من صيفي إلى شتوي هذا العام تكون قد مرت مائة عام على استحداث فكرة تغيير التوقيت التي بدأتها ألمانيا عام ستة عشر من القرن الماضي أثناء الحرب العالمية الأولى.

دول كثيرة في أنحاء العالم تتبع نظام تغيير التوقيت مرتين في العام، من ضمنها دول عربية، غير أنه في كل مرة تتقدم فيها عقارب الساعة أو تتأخر يثور جدل حول جدوى هذا النظام. غير أن تغيير الوقت، وحسب دراسة إحصائية أشرف عليها مستشفى جامعة Aarhus بالدنمارك ونشرتها دورية Daily science العلمية، لا يمر بدون مشاكل نفسية. فقد وجدت الدراسة ارتفاعاً بنسبة ثمانية بالمئة في معدل الإصابة بالاكتئاب بين المرضى خلال شهر من تغيير التوقيت.

المزيد من التفاصيل في تقرير محمود الشيخ