المشهد مع أحمد حرارة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

المشهد مع أحمد حرارة

"عندما قال لي الطبيب بأنني فقدت البصر في عيني اليسرى، ضحكت.."

"حين أُصبت في المرة الثانية جلست ارضاً ورفعت يدي وصرخت:" عيني الثانية راحِت.."

لا يزال تاريخ يناير عام 2011، نقطة تحوّل كبيرة في تاريخ مصر السياسي- الإجتماعي. يعيدنا الدكتورأحمد حرارة الى الميادين، الى التظاهرات والمواجهات مع القوى الأمنية، هو فقد البصر في كلتا عينيه، المرة الأولى في مواجهات يناير 2011 وتحديداً في جمعة الغضب 28/1/2011 دون أن تثنيه هذه الإصابة عن المشاركة في التحركات.

والمرة الثانية خلال ما عرف بأحداث محمد محمود في 19 نوفمبر 2011. هذه المشاهد تعيد الى ذاكرتنا جرحى المواجهات مع أجهزة الأمن المصرية، فينقلنا أحمد حرارة الى حالهم اليوم، كيف يعيشون يومياتهم وماذا بقي من "الثورة"؟.

د.أحمد حرارة طبيب أسنان، شارك في الإحتجاجات ضد نظام حسني مبارك وضد المجلس العسكري وأصيب مرتين ما أدى الى فقدانه البصر كلياً.

المشهد مع جيزال خوري الإثنين بعد موجز السابعة مساء بتوقيت غرينتش