السجين السياسي: بين وصمة السجن ونظرة المجتمع
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

السجين السياسي: بين وصمة السجن ونظرة المجتمع

وصف السجين يصم صاحبه حتى بعد خروجه من السجن، الأمر الذي يحتاج إلى بذل جهد لاعادة دمجه في المجتمع وتقديم الدعم اللازم لذلك.

ربما هذا ما دفع إدارة شرطة الرعاية اللاحقة بوزارة الداخلية المصرية، مؤخرا لتقديم أكثر من عشرين ألف مساعدة لأسر المفرج عنهم، تمثلت في مساعدات مالية ومشاريع تجارية وإلحاق بعمل وإعادتهم لأعمالهم ومهنهم الأصلية وغير ذلك.

لكن السجناء السياسيين يرون أن هذه الرعاية اللاحقة لا تشملهم، وهو ما يزيد من إحساسهم بالمعاناة لا سيما بعد خروجهم من سجن دخلوه لأسباب يرونها غير عادلة.

السجناء السياسيون قد يحظَوْن بتسليط الضوء عليهم وهم خلف القضبان، لكن ماذا عن حياتهم خارجها، وكيف يتعامل المجتمع معهم بعد الإفراج عنهم؟ هذا ما سنتعرف عليه في تقرير أميمة الشاذلي من القاهرة.