البضائع المقلدة تضر المستهلك والبائع

نشر موقع BuzzFeed الإخباري تقريراً يتحدث عن تأثير تدفق البضائع المقلدة على صغار المصنّعين في الولايات المتحدة. وذكر الموقع قصة السيدة تانيا أوسبينا Tannia Ospina وهي مصممة أزياء تبيع تصاميمها عبر صفحتها الشخصية على الإنترنت. حيث فوجئت تانيا بصورة أحد منتجاتها معروضاً على موقع "علي بابا" الصيني بسعر أقل، وتظهر في صورة الإعلان طفلتها التي استعانت بها لعرض التصميم.

وعلى نفس الموقع وجدت تانيا العشرات من التجار الذين يعرضون نسخاً مقلدة لتصاميمها الخاصة وكلها بسعر أرخص، ويستخدمون صورة ابنتها في جميع إعلانات المنتجات المزيفة المعروضة. هذا الأمر أثار حفيظة المصممة التي أمضت شهوراً في التبليغ عن تجار هذه البضائع المزيفة.

ووفقاً لموقع BuzzFeed فإن مجمل ما بيع على موقع "علي بابا" وغالبيته من البضائع المقلدة، وصل إلى حدود 485 مليار دولار، فيما وصل مجموع ما بيع عبر أمازون إلى 136 مليار دولار. وهذا يعني أن البضائع المقلدة لا تضر البائع فقط بل إن هناك كثير من المستهلكين يقعون ضحية البضائع المقلدة.

أميمة سيدة تهتم بالموضة، أغراها السعر المنخفض لحذاء مقلد فاشترته وعانت بعد ذلك... نستمع إلى تجربتها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
بين المقلد والأصلي احتار دليل المستهلك؟

حسن هو تاجر يشتري عادة بضائع عبر الانترنت ويتاجر بها. في إحدى المرات اشترى بضائع معتقداً أنها أصلية ولكنه فوجئ بشكاوى زبائنه الذين طالبوه بإعادة الأموال التي دفعوها قائلين إن البضائع لم تكن بالجودة المتوقعة أو المعهودة.

لنستمع إليه...

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
البضائع المقلدة تضر البائع والمشتري

عندما يرغب المرء بشراء منتج ما يجد نفسه أمام كم هائل من البضائع والماركات المختلفة التي تتنافس على استقطابه، فكيف يمكن له أن يميز بين البضاعة الأصلية وتلك المقلدة؟ محمود الشيخ سأل سارة مرتضى خبيرة الأزياء والموضة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
كيف يمكن التمييز بين الأصلي والمقلد؟

قبل وصول البضاعة إلى المستهلك تمر عادة عبر الجمارك فما هي المعايير المتبعة للتأكد من أن البضاعة أصلية؟ محمود الشيخ تحدث إلى الدكتور حيدر الزبن مدير عام هيئة المواصفات والمقاييس الأردنية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
ما المعايير المتبعة للحماية من التقليد