معادن الناس تُعرف عند الشدائد
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

معادن الناس تُعرف عند الشدائد

ما زالت صور مبنى Grenfell المنكوب الذي أتت النيران على طوابقه الأربعة والعشرين تتصدر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ونشرات الأخبار في بريطانيا وحول العالم. واليوم قامت الملكة إليزابيث بزيارة أحد مراكز الإيواء للإطلاع على الوضع.

شرطة العاصمة لندن هيأت سكانها للأسوأ عندما أعلنت قبل ساعات أنه من غير المحتمل العثور على مزيد من الناجين ورجت ألا تصل حصيلة الضحايا إلى المائة.

ورغم النتيجة المؤلمة للحريق الذي يعتبر الأكبر من نوعه في تاريخ بريطانيا الحديث، ظهر جانب آخر قوبل بالكثير من التقدير والإشادة. وهو روح التعاضد والمبادرة لدعم المنكوبين وأسرهم التي نتج عنها مخيم ضخم غير رسمي بجانب البناية امتلأ بعشرات المتطوعين وأطنان من المواد التي تبرع بها عامة الناس لإظهار تعاطفهم مع ضحايا هذه الكارثة.

ياسمين أبو خضرا زارت المكان وعادت لنا بالتقرير التالي.