أتاري جديدة، فهل قديم الألعاب أفضل من حديثها؟

أتاري... اسم ولعبة يعرفه جيل الثمانينيات شكل ثورة تكنولوجية وقفزة في عالم الترفيه. بعد غيابٍ دام حوالى عقدين، أعلنت شركة أتاري عن جهاز جديد سيتضمن الألعاب الكلاسيكية التي كانت تحتويها المنصة القديمة مع إضافة ألعاب جديدة.

وتأمل الشركة أن يُقبل كلا الجيل الماضي والحالي على شراء جهازها الجديد في محاولة لاستعادة مكانتها القديمة في سوق الألعاب الإلكترونية. ولكن هل سيُقبل شباب اليوم المفتون بألعاب الفيديو ذات التقنية العالية على ألعاب بسيطة كلاسيكية؟

سؤال طرحته فيروز حسني على تامر قرَّاعين مدير الإبداع في شركة بي لاب (Bee Lab) لألعاب الفيديو.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
أتاري جديدة، فهل قديم الألعاب أفضل من حديثها؟

مع تطور تكنولوجيا ألعاب الفيديو يبقى السؤال حول تأثير هذه الألعاب على شخصية الإنسان وخاصة في مرحلة الطفولة سواء بالسلب أو بالإيجاب.

وهذا ما حاولت فيروز حسني معرفته من الدكتور أنطوان سعد الطبيب النفسي والاختصاصي في علم الدماغ السلوكي في لبنان.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
أتاري جديدة، فهل قديم الألعاب أفضل من حديثها؟