ديانا: عشرون عاماً ولم تغب!
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ديانا: عشرون عاماً ولم تغب!

في مثل هذا اليوم منذ عشرين عاماً توفيت ديانا أميرة وايلز في عمر السادسة والثلاثين، مخلفة وراءها حياة حافلة بالأحداث.

حازت ديانا على محبة الناس واحترامهم وتقديرهم لما تميزت به من خجل وعفوية كانا غريبين عن تصرفات العائلة المالكة في ذلك الوقت.

لكن ما أكسبها مكانة في قلوب البريطانيين والعالم هو قدرتها الكبيرة على التعاطف الإنساني مع الآخرين بالرغم من حياتها التي لونتها التعاسة وأثقلها الحزن.

قدرها كأميرة ارتبط بإحباطات كثيرة أبرزها انفصالها عن ولي العهد الأمير تشارلز، دخلت بعده في علاقات متعددة سعت من خلالها إلى العثور على الحب.

بسمة كراشة أعدت التقرير التالي عن الأميرة ديانا في الذكرى العشرين لوفاتها.